عائلات معتقلي "حراك الريف" تتهم إدارة سجن عكاشة ورأس الماء بالانتقام وحرمان المعتقلين من حقوقهم


عائلات معتقلي "حراك الريف" تتهم إدارة سجن عكاشة ورأس الماء بالانتقام وحرمان المعتقلين من حقوقهم
متابعة

وجهت جمعية "ثافرا للوفاء والتضامن لعائلات معتقلي الحراك الشعبي بالريف"، مدفعيتها من جديد نحو إدارة سجن "عكاشة"، متهمة إياها بحرمان المعتقلين من حقوقهم.

وقالت الجمعية في بيان لها إن إدارة سجن عكاشة "لا تتردد على التراجع عن الوعود التي قطعتها مع المعتقلين السياسيين، كما تواصل حرمانهم من أبسط حقوقهم: منع أقارب المعتقلين وأصدقائهم من زيارتهم، حرمانهم من المطبخ داخل الجناح الذي يتواجدون فيه واضطرارهم للطبخ داخل غرفهم الضيقة، وحرمانهم من التطبيب اللازم ومن مواصلة الدراسة".

وأضافت الجمعية في ذات البيان إن "الإجراءات الصارمة، التي تتبعها إدارة السجن بخصوص الزيارة، دفعت المعتقل السياسي وسيم البوستاتي للدخول في إضراب عن الطعام منذ يوم الأربعاء 31 أكتوبر 2018، وذلك احتجاجا على منع ابنة عمته من زيارته دون أن تراعي الإدارة السجنية المسافة الطويلة التي قطعتها تلك الفتاة ولا الاعتبارات الإنسانية والأخلاقية، وأضافت الجمعية أن تواصل مسلسل الإجهاز على حقوق معتقلي "حراك الريف"، بسجن عكاشة دفع المعتقل ربيع الأبلق، مرة أخرى للدخول في إضراب عن الطعام والماء منذ يوم السبت 10 نونبر 2018."

هذا واستنكرت الجمعية تعامل إدارة سجن رأس الماء بفاس مع معتقلي الحراك، واتهمتها باتخاذ إجراءات انتقامية في حقهم، خاصة المعتقل رضوان افاسي، الذي دخل بدوره في إضراب عن الطعام .


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح