ظهور عيوب وتشققات في المحوتة الجديدة بالعروي قبل افتتاحها


ناظورسيتي: متابعة

فضيحة أخرى ستعرفها جماعة العروي، بعد ظهور عيوب وتشققات على مستوى جدران وسقف سوق السمك (المحوتة) الجديد قبل موعد افتتاحها، ما قد يجر المقاول المشرف على بنائها واللجنة المكلف بالمراقبة إلى المساءلة القانونية من طرف الهيئات الرقابية ومجلس الحسابات باعتبارها المؤسسة الدستورية الساهرة على حماية المال العام.

وحسب صور توصلت بها "ناظورسيتي"، توضح بالملموس سقوط أجزاء من سقف المحوتة، الأمر الذي سيعيد الجدل بدون شك للمجلس الجماعي خلال دورته القادمة، إذ يرتقب حسب المعطيات المتوفرة اتخاذ فريق المعارضة لموقف يروم توريط الرئيس الحالي عبد القادر أقوضاض في القضية ودفعه إلى تقديم التوضيحات الكافية لتبريء ذمته من مظاهر الغش التي رصدها المراقبون.

ومن جهة ثانية، دعا نشطاء في المجتمع المدني بالعروي، مجلس جماعتهم إلى ضرورة تقديم توضيحات بخصوص التشققات والعيوب على ظهرت بالمحوتة، كما وجهوا دعوة مباشرة لأعضاء المجلس من أجل الوقوف في وجه المقاول بعدما اتضح أنه لم يحترم شروط البناء الواردة في كناش التحملات.


وكانت الأشغال بالمحوتة، انتهت قبل أشهر بعد تأخر دام أزيد من ثلاث سنوات نتيجة اكراهات فسرتها الجماعة بأنها مرتبطة بالإجراءات والمساطر الجاري بها العمل، في وقت طالب فيه التجار إلى الإسراع في فتح هذا المرفق الجديد لإنهاء معاناتهم.

وشيدت المحوتة التي يبدو أنها لن تفتح في قادم الأيام نتيجة للعيوب التي ظهرت عليها، على مساحة قدرت بـ 1242 متر مربع، وذلك في إطار مشروع ساهم فيه الجماعة بهدف تنظيم التجار والحفاظ على بيئة الحي الجماعي الذي ظل يحتضن سوق السمك منذ سنوات.

جدير بالذكر، أن أشغال بناء المحوتة انطلقت قبل حوالي ثلاث سنوات منذ إعلان الرئيس الحالي عبد القادر أقوضاض عن صفقة البناء في 2016، ليظل بعده المشروع متوقفا دون افتتاحه بالرغم من انتهاء الأشغال به، ما يطرح عدة تساؤلات حول أسباب هذا التأخير ودوافع التكتم عنها.






تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح