ظاهرة "الساعات الإضافية" المستفحلة في زايو تُخرج الساكنة للاحتجاج ضد الأساتذة البزناسة


ظاهرة "الساعات الإضافية" المستفحلة في زايو تُخرج الساكنة للاحتجاج ضد الأساتذة البزناسة
ناظورسيتي - ح. الرامي


إستجاب حشد من المواطنين ببلدة زايو بإقليم الناظور، أمس الجمعة، للموعد الاحتجاجي الذي دعت إليه إحدى الجمعيات المدنية، ضداً على ما أسموه بـ"استفحال ظاهرة الساعة الإضافية المؤدى عنها"، مطالبين بـ"إنهاء معاناة الناشئة والأسر من هذه الظاهرة التي تثقل كاهلهم".

وردد المحتجون شعارات غاضبة استنكروا عبرها "لجوء بعض الأساتذة إلى أسلوب الابتزاز لإرغام التلاميذ على أداء مبالغ شهرية مقابل الاستفادة من دروس الدعم والتقوية، وإلا حصولهم على نقاط متدنية" وفق بلاغ الجمعية الداعية إلى الاحتجاج.

وفي كلمة توضيحية على هامش الوقفة، أبدى أحد المحتجين استغرابه من "عدم تدخل مديرة وزارة التربية الوطنية بالإقليم لوقف هذه الظاهرة الخطيرة على التعليم، في وقت أصدرت فيه الوزارة عدة مذكرات وقرارات تمنع تقديم أساتذة التعليم العمومي للساعات الإضافية، علما أن المديرة تلقت خمسة شكايات في الموضوع".

هـذا، وتوعد المحتجون بسلك كل السبل المتاحة قانونا، من أجل السعي وراء الحد من ظاهرة الدروس الخصوصية المستفلحة ظاهرتها بصورة مهولة بمدينة زايو على غرار ما تعرفه بلدات إقليم الناظور أمام صمت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بالناظور.
















تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح