طريقة جديدة للنصب على عائلات المهاجرين والمغتربين بالريف


طريقة جديدة للنصب على عائلات المهاجرين والمغتربين بالريف
ناظور سيتي ـ متابعة

انتشرت ظاهرة جديدة من النصب والاحتيال في إقليم الدريوش، وذلك بانتحال شخصيات المهاجرين، من سلب مبالغ مالية مهمة لعائلاتهم ومعارفهم.

وكانت مدينة ميضار مسرحا لهذا النوع من النصب، حيث تم انتحال شخصيات المهاجرين الذين غابوا عن عائلاتهم وأقاربهم، لمدة طويلة، وتمكنوا من الحصول على مبالغ مالية مهمة مستغلين الرابطة التي تجمعهم بالمهاجرين.

وقد انتشر على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" منشور ينبه عموم المواطنين، بهذه الظاهرة الجديدة، داعيا إياهم باتخاذ الحيطة والحذر، وتبليغ الرسالة شفويا لمن لا يستعمل مختلف وسائل التواصل الاجتماعي، خاصة المسنين، حتى لا تستغل طيبتهم، والتمكن من سلب أموالهم، من قبل هذه العصابة.

كما يشير ذات المنشور أيضا إلى أنه تم الاحتيال على عائلة في مدينة ميضار، وتمكنت العصابة، المتخصصة في النصب، من الحصول على مبلغ مالي، مستغلة الرابطة التي تجمع العائلة بأحد أفرادها المغتربين.


ويضيف المنشور نفسه، أن أفراد العصابة المتخصصة في النصب، في الأربعين من عمرهم، وأنه من خلال حديث أحدهم اتضح أن لهجته قلعية، حسب وصف العائلة التي راحت ضحيتهم، كما تشير الرسالة أيضا إلى أنه من المحتمل أن يكون الرأس المدبر من المنطقة ذاتها، ويعرف عائلات المغتربين جيدا.

فمن حين لأخر، تظهر طريقة جديدة من النصب والاحتيال على المواطنين، حيث يبدع النصاب ويختار الضحية جيدا قبل تنفيذ خطته الخبيثة. وكانت أخرها "السماوي" حيث تم اعتقال شخص في مدينة تازة بعدما تمكن من سلب حوالي مليونين لأحد المواطنين المنحدرين من الحسيمة، والذي كان في زيارة لأحد أقاربه في تازة.

ولم يستطع الضحية مقاومة النصاب، إلا بعدما أخذ منه المبلغ المالي، وأستغاث بمجموعة من المارة الذين صادهم في الشارع، والذين قاموا بمحاصرة النصاب، وتسليمه لعناصر الأمن، من أجل فتح تحقيق في الواقعة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح