ضمنهم برلماني الدريوش عبد الله البوكيلي.. وفد برلماني رفيع يقوم بزيارة دعم للعيون والداخلة ومعبر الكركرات


ناظورسيتي :


زار وفد برلماني رفيع، عن لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين في الخارج بمجلس النواب، ويضم البرلماني عن إقليم الدريوش، عبد الله البوكيلي، عدد من القنصليات المعتمدة بكل من العيون والداخلة.

وتندرج الزيارة في إطار توطيد الدبلوماسية البرلمانية مع هذه البلدان الصديقة والشقيقة التي فتحت قنصليات لها بكل من عاصمة الصحراء المغربية العيون والداخلة، وبحث سبل تعزيز التعاون البرلماني بين مؤسساتها التشريعية، ويتعلق الأمر بقنصليات كل من دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية الغابون وجزر القمر المتحدة وساوتومي وبرنسيب، وغامبيا وغينيا وغينيا بيساو.

وقال برلماني إقليم الدريوش وعضو المجلس الوطني لحزب التجمع الوطني للأحرار، عبد الله البوكيلي، في تصريح للموقع، أن هذه الزيارات تأتي في إطار الانخراط والتعبئة الوطنية وراء صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصرة للقضية الوطنية التي تعد القضية الأولى للمغاربة، مشيرا إلى أن هذه الزيارة، التي انطلقت من مدينة العيون مرورا بالداخلة وبوجدور وأوسرد، توجت بزيارة للمعبر الحدودي الكركرات الذي تم تطهيره من مليشيات عصابة البوليزاريو بعد التدخل الناجح للقوات المسلحة الملكية بتعليمات من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية.



ويذكر أنه في ختام هذه الزيارة التي دامت يومي الخميس والجمعة، نوه الوفد البرلماني الذي يتشكل من لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين في الخارج بمجلس النواب، بالتدخل الناجح للقوات المسلحة الملكية، الذي مكن من تأمين هذا المعبر الحدودي.

وأكد الوفد، في بلاغ تمت تلاوته بهذه المناسبة، أن "اللجنة تعبر عن اعتزازها بالقوات المسلحة الملكية وتنوه بعمليتها الناجحة بالكركرات التي تمت وفق قواعد مضبوطة، كما تعرب عن دعمها ومساندتها لخطواتها تحت القيادة النيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية".

وأشارت اللجنة إلى أنها تواصل رصد المستجدات وتداعيات الأحداث الأخيرة، معربة عن أملها في "أن يعي خصوم الوحدة الترابية أن محاولاتهم اليائسة لن تقابل إلا بمزيد من الصرامة والحزم".

كما أشادت بالمواقف الحكيمة لجلالة الملك محمد السادس، وتأكيد جلالته على التزام المغرب الثابت بالمخطط الأممي والتعاطي الحازم مع كل محاولة تستهدف تغيير طبيعة الوضع وتهدد الأمن والاستقرار.

ودعت اللجنة إلى رص الصفوف والاستمرار في التعبئة وتسريع أوراش التنمية بكافة أنحاء البلاد، وخاصة في الأقاليم الجنوبية للمملكة تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.






































تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح