ضريبة “المساعدة في أزمة كوفيد-19” تثير الجدل في مواقع التواصل الاجتماعي


ناظورسيتي -متابعة

أثارت فاتورة زبون في أحد مقاهي مطار محمد الخامس في الدار البيضاء جدلا وسعا بين نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، الذين تداولها العديد منهم في صفحات ومجموعات فيسبوكية، معلّقين على هذه "الضريبة" الجديدة، التي انضافت، دون سابق إشعار ولا إخبار، إلى ما على الزبون تأديته بعد احتساء فنجان قهوة أو برّاد شاي. وقدّرت نسبة الضريبة الجديدة، التي أطلق عليها ”المساعدة في أزمة كوفيد -19″، في الفاتورة بـ”2.76 درهم".

وذهب نشطاء مواقع التواصل إلى أن إقرار هذه الضريبة "غير قانوني"، مذكّرين في هذا السياق بأنه يتم إقرار الرسوم الضريبية من خلال تضمينها في قانون المالية وليس بـ"حشرها" في فواتير زبائن المقاهي أو المطاعم. وشدّدوا على أن قانون المالية التعديلي لم يتضمن هذه الضريبة، ما يعني أنه ليس من حق المقهى إقرارها أو استخلاصها من زبائنه.


ضريبة “المساعدة في أزمة كوفيد-19” تثير الجدل في مواقع التواصل الاجتماعي
وقد ارتفت دعوات بين هؤلاء النشطاء تدعو السلطات العمومية المختصة إلى "التدخل العاجل" لوقف ما سماه بعضهم ”العبث”، مشيرين إلى أنه قياسا إلى ما قام به هذا المقهى، وأيضا من باب السخرية من هذا الإجراء، سيصير بإمكان كل تاجر أن يُقرّ، في قادم الأيام، "الضريبة التي تناسبه”، دون انتظار إقراره في قانون المالية.

وشدّد رواد "فيسبوك" على أنه اذا كان الحكومة والباطرونا قد توافقتا على إقرار هذه الضريبة دون سند قانوني، فإن الأمر يستدعي "تدخلا ملكيا" لإنهاء هذه "المهزلة التي لن ينساها التاريخ". وبينما أقرّ قانون المالية التعديلي لسنة 2020 العديد من الضرائب الجديدة ورفع قيمة أخرى، لم ينُصَّ على أية ضريبة تتعلق بـ"المساعدة" في "حلّ" أزمة كورونا.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح