NadorCity.Com
 






ضربة سوريا تقسم العالم بين مندد ومؤيد


ضربة سوريا تقسم العالم بين مندد ومؤيد
وكالات

شنّت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا فجر السبت ضربات عسكرية على أهداف في سوريا ردا على هجوم كيميائي اتهمت دمشق بتنفيذه في دوما قرب دمشق، ما أثار ردود فعل انقسمت بين مؤيدة أو شاجبة في العالم بشكل عام والعالم العربي بشكل خاص

السعودية والبحرين وقطر يؤيدون

وكانت السعودية وقطر والبحرين من أبرز المؤيدين في العالم العربي للضربات الأمريكية. فقد أعربت السعودية وقطر السبت عن تأييدهما للضربات التي نفذتها بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة ضد أهداف في سوريا، واعتبرتا أنها جاءت ردا على هجمات ضد المدنيين.

وحمّل مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السعودية في بيان نشرته وكالة الانباء الرسمية النظام "مسؤولية تعرض سوريا لهذه العمليات العسكرية".

وفي الدوحة، رأت وزارة الخارجية أن "استخدام النظام السوري للأسلحة الكيميائية والعشوائية ضد المدنيين" يتطلب قيام المجتمع الدولي "باتخاذ إجراءات فورية لحماية الشعب السوري وتجريد النظام من الأسلحة المحرمة دولياً". وكتب وزير خارجية قطر محمد بن عبد الرحمن آل ثاني في تغريدة "أسرف النظام في جرائمه، ولا بد أن يحاسب ويُردع".

ورأت البحرين أن العملية العسكرية كانت "ضرورية لحماية المدنيين في جميع الأراضي السورية ومنع استخدام أي أسلحة محظورة"، بحسب بيان لوزارة الخارجية.

إدانة سورية روسية إيرانية

وفي سوريا، اعتبر الرئيس السوري بشار الأسد أن الضربات الغربية التي شنّتها الدول الثلاث ضد مراكز ومقرات عسكرية فجر السبت "لن تزيد سوريا والشعب السوري إلا تصميماً على الاستمرار في محاربة وسحق الإرهاب في كل شبر من تراب الوطن".

وكانت وزارة الخارجية السورية نددت بـ"العدوان البربري الغاشم" على أراضيها. وقالت في بيان إن "توقيت العدوان الذي يتزامن مع وصول بعثة التحقيق التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية الى سوريا يهدف أساساً الى إعاقة عمل البعثة واستباق نتائجها والضغط عليها في محاولة لعدم فضح اكاذيبهم وفبركاتهم".

كما ودان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "بأقصى درجات الحزم الهجوم على سوريا حيث يساعد عسكريون روس الحكومة الشرعية في مكافحة الارهاب". وأعلن أن بلاده دعت الى اجتماع عاجل لمجلس الأمن الدولي للبحث في "الأعمال العدوانية للولايات المتحدة وحلفائها" في سوريا.

واعتبر بوتين أن الغربيين أظهروا "ازدراء وقحا" بمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية التي من المفترض أن تبدأ السبت تحقيقها في مدينة دوما، بتنفيذهم "عملية عسكرية من دون انتظار نتائج التحقيق".

وكتبت الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا على حساب الوزارة على موقع "فيسبوك"، "تم توجيه ضربة الى عاصمة دولة تتمتع بالسيادة حاولت لسنوات طويلة الصمود وسط عدوان ارهابي". وأضافت أن الضربات الغربية تأتي "بينما كانت لدى سوريا فرصة لتتمتع بمستقبل سلمي".

واعتبر السفير الروسي في واشنطن أناتولي أنتونوف أن الضربات تشكل "إهانة للرئيس الروسي" وستكون لها عواقب. وقال السفير في بيان "حذرنا من أن تصرفات كهذه ستكون لها عواقب"، مضيفا "لقد تم تجاهل تحذيراتنا".

أما في إيران، فقد ندد المرشد الأعلى الايراني آيه الله علي خامنئي بشدة بالضربات، ووصف الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره الفرنسي ايمانويل ماكرون ورئيس الوزراء البريطانية تيريزا ماي بـ"المجرمين".

أوروبا ترحب وتركيا تعتبر الرد مناسبا

وفي القارة الأوروبية، وقف السياسيون الغربيون الى جانب الغارات الأمريكية بدعم بريطاني فرنسي على أهداف في سوريا. وقال وزير الخارجية الفرنسية جان ايف لودريان "فيما يتعلق بالأسلحة الكيميائية، هناك خط أحمر لا ينبغي تجاوزه، وفي حال تم تجاوزه مجددا، سيكون هناك تدخل آخر"، مضيفا "لكنني أعتقد أنه تم تلقينهم درسا".

أكدت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أن الضربات التي نفذتها بلادها الى جانب فرنسا والولايات المتحدة على سوريا، "رسالة واضحة" ضد استخدام الأسلحة الكيميائية. وقالت إن "هذا العمل الجماعي يوجّه رسالة واضحة: المجتمع الدولي لن يقف مكتوف الأيدي ولن يسمح باستخدام الأسلحة الكيميائية". واعتبرت أن هذه الضربات هي "في الوقت نفسه عادلة وقانونية".

وأكدت المستشارة الالمانية أنغيلا ميركل في بيان أن حكومتها "تدعم" الضربات ضد النظام السوري، معتبرة انها "تدخل عسكري ضروري ومناسب" بعد التقارير عن الهجوم الكيميائي في دوما بالقرب من دمشق.

كما وأفاد رئيس المجلس الاوروبي دونالد توسك أن الاتحاد الأوروبي يقف إلى جانب الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا في ضرباتها الجوية. وقال توسك على حسابه على تويتر إن "الضربات توضح أن النظام السوري لا يمكنه مع روسيا وايران الاستمرار في هذه المأساة الإنسانية، على الأقل ليس دون ثمن. سيقف الاتحاد الأوروبي إلى جانب حلفائه مع العدالة".

وندد رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر في بيان بالاستخدام "المشين" للأسلحة الكيميائية داعياً المجتمع الدولي إلى كشف ومسائل كل مسؤول عن مثل هذه الهجمات".

وأكد حلف شمال الاطلسي دعمه للضربات التي شنتها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا على سوريا. وقال الامين العام للحلف ينس ستولتنبرغ "ادعم التحركات التي قامت بها الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا ضد منشآت وقدرات النظام السوري للأسلحة الكيميائية".

وقالت إسرائيل إن الضربات "مبررة". وصرح مسؤول اسرائيلي "العام الماضي، قال الرئيس الاميركي دونالد ترامب إن استخدام اسلحة كيميائية سيعني انتهاك خط احمر. وهذه الليلة وبقيادة اميركية، تحركت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا نتيجة لذلك"، مؤكدا ان "سوريا تواصل اعمالها المجرمة".

ورأت تركيا ان الضربات الغربية تشكل "ردا مناسبا" على الهجوم الكيميائي المفترض. وقالت وزارة الخارجية التركية "نرحب بهذه العملية التي تعبر عن ضمير البشرية جمعاء في مواجهة هجوم دوما الذي تجمع المؤشرات على تحميل النظام السوري مسؤوليته".

الأمم المتحدة تدعو إلى "ضبط النفس"

دعا الامين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش كل الدول الأعضاء الى "ضبط النفس" والامتناع عن كل عمل من شأنه أن يؤدي الى تصعيد بعد الضربات الغربية في سوريا. وقال "أدعو كل الدول الاعضاء الى ضبط النفس في ظروف خطرة، وتجنب كل الأعمال التي يمكن أن تؤدي الى تصعيد للوضع وتزيد من معاناة الشعب السوري".

وطالبت منظمة العفو الدولية بـ"تخفيف الضرر" الذي سببته الضربات للمدنيين السوريين. وقالت المنظمة غير الحكومية في بيان إن "الشعب السوري عانى من نزاع مدمر لست سنوات ومن هجمات كيميائية التي يعد الكثير منها جرائم حرب". ودعت الى ضرورة "اتخاذ كل الاجراءات لتخفيف الاضرار التي تلحق بالمدنيين في الاعمال العسكرية".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

افتتاح أرقى مخبزة "ليكسور" المتخصصة في صناعة أفخر الحلويات وأجود المثلجات وسط الناظور

في خطوة مفاجئة.. المغرب يمنع استيراد البضائع عبر معبر بني انصار وهذا رد حكومة مليلية

افتتاح مقهى "توينز آيس" الفاخرة بالناظور بتجهيزات عصرية وفضاءات راقية وجودة خدمات عالية

بعد جنوب الصحراء وسوريا.. يمنيون يفرون من الحرب إلى الناظور لطلب اللجوء في مليلية

اكتشفوا جمالية وروعة شاطئ "ثيبوذا" نواحي الناظور في رحلة مشوقة ومسلية

الناظور: غرفة "التجارة والصناعة" و"صندوق الضمان الاجتماعي" يوقعان إتفاقية شراكة لخلق هذا الفضاء

بالصور.. سيارة مجنونة تثير الرعب بمليلية بعد إصطدامها بعدد من العربات المركونة