ضبط ثلاثة شبان مغاربة ادخلوا رزما من الحشيش إلى مليلية بطريقة مثيرة


ناظورسيتي: م ا

تمكن الحرس المدني الإسباني، في الساعات الأولى من أول أمس الأحد 21 فبراير الجاري، من توقيف ثلاثة شبان مغاربة، أدخلوا كمية من الحشيش إلى مدينة مليلية عبر السياج الحدودي الفاصل بين الثغر المحتل وإقليم الناظور، بعد تسلمها من طرف موردين ينشطون على مستوى الشريط الساحلي لمنطقتي بني شيكر وبني انصار.

وحسب بلاغ للقيادة المحلية للحرس المدني بمليلية، فقد رصدت المصالح الأمنية عبر كاميرات المراقبة الحرارية، تحركات مشبوهة لثلاثة أشخاص بالقرب من السياج الحديدي، وقد تأكدت بعد بحث معمق أن الامر يتعلق بإدخال كمية من الحشيش من طرف شخص بالغ وقاصرين يقيمان في مركز حماية المهاجرين المؤقتين تستغلهم شبكة تنشط في التهريب الدولي للمخدرات في علمياتها الاجرامية.

وأضاف البيان، أن سيارة في الجانب المغربي اقتربت من النقطة الحدودية السالف ذكرها حوالي الساعة الرابعة وعشرون دقيقة صباحا، وقام شخصين كانا على متنها برمي رزم الحشيش من فوق السياج.


وبعد انصراف السيارة، اقترب من المكان ثلاثة أشخاص كانوا مختبئين بين الأشجار والحشائش مستغلين جنح الظلام، حيث قاموا بنقل كمية المخدرات المحجوزة إلى وسط المدينة معتمدين في ذلك على الركض.

وجاء توقيف المشتبه فيهم، بعد تنقل وحدة مكونة من عنصرين في الحرس المدني إلى عين المكان، حيث اضبطا الأشخاص الثلاثة وبحوزتهم رزم الحشيش البالغ وزنها ستة كيلوغراما، كان ينوي الموقوفون نقلها إلى شبكة مختصة في ترويج المخدرات والممنوعات داخل الثغر المحتل.

المعتقلون، هم ثلاثة شبان، تبلغ اعمار 18، و 17 و 16 سنة، والقاصرين وفقا لإفادة القيادة المحلية للحرس المدني الاسباني، يقيمان في مركز الإقامة المؤقتة للمهاجرين، تم إحالتهم جميعا على مكتب المدعي العام من أجل تقديمهم أمام المحكمة في غضون هذا الأسبوع للبت في قضيتهم.

وتم إيداع الموقوف البالغ بالسجن احتياطيا قبل محاكمته، على أن يحال القاصرين على غرفة الأحداث، من أجل ارتكابهم لتهم تتعلق بالقيام بأعمال تضر بالصحة العمل وتهريب المخدرات.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح