المزيد من الأخبار






صور.. حشرة ترعب ساكنة أركمان ليلا وتجعلهم يعيشون في ظلام


صور.. حشرة ترعب ساكنة أركمان ليلا وتجعلهم يعيشون في ظلام
ناظورستي: جابر الزكاني-ميمون بوجعادة

بعد أن أشرفت عمالة الناظور سابقا في عمل مشترك مع مجلس جماعة راس الما، والمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتوجات الغذائية، على اجتثاث نباتات الصبار التي تعرضت لضرر الحشرة القرمزية، الموضوع الذي أثارته ناظورسيتي عدة مرات، تظل جماعة أركمان تحت رحمة هذه الحشرة التي اجتاحت محاصيل صبارها وولجت البيوت هذه المرة، دون ورود حديث داخل دهاليز مقرات الإدارات المعنية بالناظور حول الظاهرة، رغم انتشارها بقوة مع حلول الصيف.

ويمكن اجتثاث واستئصال النباتات الجامعة للحشرة القرمزية تحت طائلة القرار الوزاري رقم 1907/17 وعملا بالبرنامج الوطني لمحاربة الحشرة القرمزية التي تجتاح نبات الصبار بكل تراب مناطق الريف شمالي شرق المملكة، وكذا عملا للحد من استفحال هذه الحشرة وانتقالها إلى مناطق مجاورة لمركز جماعة أركمان وباقي دواويرها، غير أن وضع انتشارها أصبح مقلقا في ظل غياب تفاعل الجهات المسؤولة.

هذا وسجل مواطنون، اجتياحا قويا للحشرة القرمزية لمحاصيل نبات الصبار في المناطق الزراعية في قبيلة كبدانة، والضيعات الفلاحية، مع تساؤل العديد منهم عن دور غرفة الفلاحة بالناظور والوزارة الوصية في محاربة هذه الظاهرة وحماية المحاصيل منها.


ويستهدف هذا النوع من الحشرات المدمرة نبات الصبار إلى جانب نباتات أخرى، إذ يتغذى بامتصاص سوائله مما يؤدي إلى جفافه وموته.

ويشكو عدد من فلاحي في قبيلة كبدانة اقليم الناظور من الأضرار الجسيمة التي لحقتهم إثر هجوم قوي ومستجد للحشرة القرمزية على الأراضي الزراعية.

ويحكي مواطنو أركمان خصوصا، عن المعاناة التي يعيشها سكان المناطق المتضررة من هذه هجوم الحشرة الضارة، بعد انجذابها نحو مصادر الضوء ليلا، وهو ما يجبر قاطني البيوت على إطفاء الأضواء، ويفرض عليهم العيش في ظلام دامس.

وعن غياب مبادرات وزار الفلاحة بالناظور في الآونة الأخيرة لحمايتهم من الحشرة القرمزية، يحتج فلاحون راسلو الموقع عن استمرار الوضع كما هو، في ظل استمرار غزو البيوت في جميع دواوير قبيلة كبدانة اقليم الناظور بواسطة كائن غير مرئي.

وتم الإبلاغ عن وجود هذه الحشرة منذ نهاية 2014، تحت اسم الحشرة القرمزية التي عرفت بانتشارها الواسع في الغابات الاستوائية وشبه الاستوائية بأميركا والمكسيك، و في وسط المغرب، إذ يشدد الخبراء بأن المدمرة هذه، لا تشكل أي خطر على صحة الإنسان أو الحيوان.

280122002_5033425443408769_1279335924101097565_n.jpg

280136627_395428079159226_6884525321752701234_n.jpg

280109315_326811506246539_1378107683278126364_n.jpg

280381372_403564541620327_9092806647597148778_n.jpg

280297165_724988548858727_3450046279706639959_n.jpg


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح