المزيد من الأخبار






صور.. ثانوية بالناظور تمنع التلميذات من ارتداء الجلباب أو العباءة كونها "تخدش الحياء"


صور.. ثانوية بالناظور تمنع التلميذات من ارتداء الجلباب أو العباءة كونها "تخدش الحياء"
ناظورسيتي: متابعة

جدل واسع ذلك القائم بين تلاميذ وتلميذات إحدى الثانويات بالعروي، والسبب يعود إلى ما خلفه إعلان منسوب إلى إدارة المؤسسة، تمنع فيه التلميذات والتلاميذ من ارتداء الجلباب والعباءة والقفطان، باعتبارها ألبسة "مخلة" بالحياء والأخلاق العامة والحشمة.

وطرح هذا الإعلان "الشاذ" عدة تساؤلات أولها أن صاحب الإعلان عندما صاغه، لم يكن بالكاد في كامل قواه العقلية حسب ما عبر عنه مستاؤون من ساكنة العروي في صفحات مواقع التواصل الإجتماعي، متسائلين عما إذا كان الأزياء الملتزمة مخلة فعلا بالحياء عوض الأزياء الضيقة المنتشرة بالثانوية وعدة مؤسسات تعليمية بالمملكة.

وانتشرت صور الإعلان كالنار في الهشيم على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، حيث استقطبت العديد من الساخطين والمستائين، والحائرين من مغزى الإعلان داخل مؤسس تربوية تعليمية، تأوي المتعلمات والمتعلمين من أبناء هذا الإقليم في يومياتها طيلة موسم تربوي لتلقينهم مدارك ومعارف حول القيم والأخلاقـ، خصوصا كوننا في دول مسلمة من المفروض أن يدعو فيها مسؤولو هذه المؤسسة التربويين التلميذات لارتداء ما من شأنه عدم خدش الحياء من ملابس ضيق، وتغيير الهندام خارج المألوف عن تلاميذ هذا الوطن، أو الاكتفاء بالحث على إلى إلزامية ارتداء الوزرة البيضاء، عوض إيلاج عقول التلاميذ في دوامة فكر أحمق.


وقال آخرون، بأن ما قامت به إدارة المؤسسة التي تداولوا صور إعلانها ال"غريب" يعتبر ضربا للأخلاق العامة، واستهزاء بكل القيم الدينية والتربوية التي يعرفها المغاربة سواء، وفي منطقة يقطنها أبناء الريف المعروف عنهم المحافظة..

وذهب آخرون إلى التساؤل عن ماهية الملابس المخلة بالحياء في نظر إدارة المؤسسة، ما لم تكن "الصاية" الجيبة" السروال الضيق القصير" هي الملابس الراقية التي لا تخل بالحياء في نظر صاحب الإعلان.

هذا وطالبت صفحة فايسبوكية، مديرة التعليم بالناظور فتح تحقيق في الإعلان المنشور، وحيثيات صياغته ونشره، وإعلانه لعموم التلاميذ في المجلة الحائطية بشكل منفرد، مشددين على ضرورة نشر توضيح حول الأمر، في حالة ما إذا كان هناك مقصد آخر لم يفهمه منخرطو جمعية آباء وأمهات وأولياء تلاميذ المؤسسة، والرأي العام المحلي والإقليمي، درء لأي تضليل أو تزييف للصورة.

280073154-3308187909466706-3360020168137405581-n

280240914-1411505135953453-8906490211217743520-n


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح