صفية الجزائري: ابن شقيق الخطابي اقتحم القصر الملكي و"شنق" على مدير التشريفات


صفية الجزائري: ابن شقيق الخطابي اقتحم القصر الملكي و"شنق" على مدير التشريفات
محمد أحداد

هناك مقولة عميقة للمفكر الألماني فريدريك هيغل، تقول: «التاريخ لا يصير تاريخا حينما يصير تاريخا للسلطة أو حينما يصير وسيلة للتطرف». وفي سيرة محمد بن عبد الكريم الخطابي، قائد الحرب التحريرية ضد الغزو الإسباني في العشرينيات من القرن الماضي، ضاعت الكثير من الحقائق بين فريقين كبيرين: أحدهما يبخسه قيمته ويحاصر تاريخه ويخاف من أفكاره؛ والآخر يؤسطره ويصعد به إلى منزلة الأنبياء.

فوق كرسي الاعتراف، تعيد صفية الحسني الجزائري، زوجة الدبلوماسي رشيد الخطابي ابن شقيق الأمير بن عبد الكريم، ثم زوجة ابن الخطابي بعد ذلك، وحفيدة الأمير عبد القادر الجزائري، تركيب أحداث عايشتها في سوريا ومصر والمغرب مع العائلة الخطابية، وتتحدث عن علاقات آل الخطابي بالملوك والسياسيين المغاربة، وبقادة الثورات في كل من الجزائر ومصر، وتزيح الستار في ثنايا السرد عن أسرار بالغة الحساسية عن خطوط التماس بين المؤسسة الملكية وعائلةٍ شكلت دائما مصدر قلق للقيمين على السلطة في المغرب.

على كرسي الاعتراف، تحكي صفية، أيضا، قصة عمر الخطابي مع العملية الانقلابية وموقف آل الخطابي من أحداث سنة 1958 وأسرارا أخرى.. يريد البعض أن يحشرها دائما في خانة الطابو.

– نريد، في مستهل هذا اللقاء الحواري، أن نتعرف على بداياتك الأولى: نشأتك وعائلتك…

ولدت يوم 27 أبريل سنة 1935 بدمشق حيث عشت حوالي عشرين سنة قبل أن أرحل منها لما عين رشيد الخطابي -وهو ابن محمد الخطابي، أحد أبرز القيادات الميدانية لحرب الريف التي جرت في العشرينيات من القرن الماضي- سفيرا للمغرب لدى كل من مصر وسوريا أثناء الوحدة بين البلدين، بطلب من الملك الراحل محمد الخامس الذي ألح على تعيينه سفيرا في سوريا قبل أن يجيبه رشيد «في مرة واحدة».

– هل أفهم من ذلك أن علاقة محمد الخامس بعائلة الخطابي كانت جيدة في تلك الفترة؟

نعم، أؤكد لك أن علاقة عائلة الخطابي بالملك محمد الخامس كانت ممتازة جدا، وإلا لكان الأمير محمد بن عبد الكريم الخطابي وأخوه امحمد رفضا رفضا تاما تعيين رشيد الخطابي سفيرا للمغرب في سوريا. وأتذكر أن الملك محمد الخامس زار ابن عبد الكريم في القاهرة، بل أكثر من ذلك أنه زار زوجي في القنصلية بدمشق؛ ومن غريب الصدف أنني احتفظت ببراد الشاي الذي شرب منه وقتئذ.

– كيف تعرفتِ على رشيد الخطابي؟

تعرفت عليه بالتحديد حينما كان يدرس بالكلية العسكرية، إذ كانت الدول العربية تريد التقرب إلى عائلة الخطابي. ورشيد كان هو الابن الوحيد لأمه، مع العلم بأن امحمد الخطابي تزوج مرتين. وكنت آنذاك أتابع دراستي بالمدرسة الفرنسية، وكان هو صديقا لأحد أفراد عائلتي، ثم خطبني سنة 1953، أما عقد القران فقد كان في السنة الموالية (1954). وأتذكر أن زوجي، الذي التحق بالكلية العسكرية، استقبله في المطار الرئيس السوري شكري القوتلي في المطار، وهو الذي أدخله شخصيا إلى الكلية العسكرية التي تعلم فيها فنون القتال الحربي. ولن أنسى أبدا أنه أحب سوريا حبا شديدا.. قصتي مع رشيد تكتسي مسحة من الغرابة لأنه كان يرمقني في شرفة البيت وأنا مازلت صغيرة، وحدث يوما أن لفت نظر والدي وهو يتجول على متن سيارة، أخبرني في ما بعد أن الملك السعودي هو شخصيا من أهداه إياها.

– ألم يخبرك شيئا عن سبب أهدائه تلك السيارة؟

ليس هذا فقط، بل سبق للملك السعودي أن بعث أيضا إلى رشيد الخطابي مبلغا نقديا لما كان في سوريا.. والواقع أن الملك السعودي كان يحب العائلة الخطابية كثيرا لأنها مثلت نموذجا في الكفاح ضد المستعمر ولأنها خلقت لنفسها رصيدا كبيرا من الاحترام والمصداقية.

– في نهاية الخمسينيات من القرن الماضي، ساءت العلاقة كثيرا بين القصر والريفيين بعدما دكت الطائرات التي قادها الحسن الثاني بنفسه القرى والمداشر في الريف؛ كيف كان رد فعل العائلة الخطابية؟

لن أنسى تلك الفترة لسبب واحد هو أنني كنت حاملا، وقد أصيب رشيد بنوبة غضب شديدة، بل كان يخبرني بأنه يشعر بألم عميق من جراء ما يحدث في مناطق الريف.. لقد كان مغتاظا جدا من أن البعض يسوِّق أن هؤلاء الذين صعدوا إلى الجبال أو الذين قادوا الاحتجاجات يريدون قلب النظام، وكان يؤكد أن المنطقة طالها التهميش من كل المناحي.

– هل سمعتِ محمد بن عبد الكريم الخطابي يتحدث يوما عن انتفاضة سنتي 1958-1959؟

كان يتحدث في الكثير من الأمور السياسية في الفترة التي كنت فيها بمصر، لكن حينما اندلعت أحداث الريف كنت بسوريا. دعني أخبرك بأن زوجي رشيد -وكنا وقتها قد حللنا بالرباط- لم يستطع أن يتمالك غضبه بعد أن تأكد من أن الطائرات قتلت العشرات من أبناء الريف وقصفت قراهم ودكت كل شيء، وذهب مباشرة إلى القصر الملك واقتحمه عنوة، لكن محمد بناني، مدير التشريفات في الديوان الملكي، أوقفه قبل أن «يشنق عليه» رشيد بقوة ويخبره بأنه حدد موعدا مع الملك محمد الخامس. وكان برفقة رشيد لحظتها محمد بوجيبار، الذي كان من القيادات البارزة في حكومة محمد بن عبد الكريم الخطابي في عشرينيات القرن الماضي؛ ولدى مقابلة رشيد للملك قال إنه يجب وقف الهجوم على الريف فورا، وحكى لي أنه كان غاضبا جدا.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية