صديقة رونالدو الناظورية "أمال صابر" تكشف سر الهدية التي تلقتها من نجم برشلونة ليونيل ميسي


صديقة رونالدو الناظورية "أمال صابر" تكشف سر الهدية التي تلقتها من نجم برشلونة ليونيل ميسي
متابعة

كشفت آمال صابر، الناظورية التي تصدرت عناوين الصحف الاسبانية وكبريات المجلات العالمية بسبب علاقتها السابقة مع البرتغالي "كريستيانو رونالدو"، السر وراء الهدية التي تلقتها من مهاجم برشلونة الاسباني ليونيل ميسي.

وقالت آمال، في حديث من جزيرة مايوركا الإسبانية، إنها توصلت بقميص برشلونة يحمل توقيعا من النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي أول أمس الأحد، مبرزة أن زميله في الفريق الكتلاني، البرتغالي نيلسون سيميدو، هو من تكلف بجلب القميص بعد توقيعه من طرف ميسي.

وأكدت آمال، في الاتصال ذاته، أن القميص الذي يحمل توقيع ميسي حصلت عليه لتقديمه كهدية لصديقها ماتيو بكانكون المكسيكية، وتابعت "صديقي ماتيو من عشاق الفريق الكتلاني وقدمت له قميص ميسي كهدية".



1.أرسلت من قبل ريفية حرة في 14/02/2018 16:22 من المحمول
أنا ماعرفت علاش كاتعطيو أهمية لبحال هاد المواضع التافهة...الناضورية!!!!؟زعما شرف وهمة تنسبو بحال هاد الأشكال للمطقة ...عمرو صفحاتكم بمراضيع تستحق القراءة الله اجازيكم بخير

2.أرسلت من قبل الخضر الورياشي في 20/02/2018 10:59
"آمال صابر" (الناظورية)...
ماذا فعلت هذه (الناظورية)؟!
لم تفعل شيئا كبيراً أو صغيراً..
كلُّ ما هنالكَ أنَّها تحدثت من جزيرة مايوركا الإسبانية، وأخبرت الصحافة أنها توصلت بقميص برشلونة يحمل توقيعا من النجم الأرجنتيني "ليونيل ميسي"، مبرزة وأن زميله في الفريق الكتلاني، البرتغالي "نيلسون سيميدو"، هو من تكلف بجلب القميص بعد توقيعه من طرف "ميسي".
وأنها أهدت بدوْرِها القميص لصديقها "ماتيو" بكانكون المكسيكية.
وهكذا تروْنَ أنَّ هذه (الناظورية) تعيشُ في جزيرة مايوركا.. وليس في مدينة الناظور. وأنَّ لها أصدقاء ينطقون باللغة الإسبانية.. وليس باللغة الريفية.
وأنها تقضي أحْلى أوقاتها في ملاعب كرة القدم، وليس في المنزل، أو المدرسة، أو العمل.
وأنها لا تحتفظُ بأسرارها بين اللاعبين، وأنها مجرَّد كرة بين أرجلهم، ولا يهمُّها سوى أن تحصل على قميصِ لاعبٍ، ولو تجردت هي من قُمْصانِها.
ونحن – الناظوريين/ الريفيين – لا تشرفنا هذه (الناظورية)، حتى وإن كان اسمُها "آمال صابر"، فآمالُنا لا يتحقق بأمثالها، ولا نستطيعُ صبْراً على أنْ نسمع مثل هذه الأخبار في عناوين الصحف.

3.أرسلت من قبل موسى في 15/04/2018 21:52 من المحمول
ماذا قدمت هذه الناضورية للناضور سوى العار و الذل

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية