صدور حكم قضائي جديد بإنهاء استغلال الاتحاد المغربي للشغل بالناظور مقره ابتداء من دجنبر المقبل


صدور حكم قضائي جديد بإنهاء استغلال الاتحاد المغربي للشغل بالناظور مقره ابتداء من دجنبر المقبل
ناظورسيتي -متابعة

يستعدّ عامل إقليم الناظور، وفق ما بدأ يتداوله مهتمّون بالشأن المحلي، لتنفيذ حكم قضائي كان قد صدر قبل سنوات وقضى بـ"إفراغ" مقر الاتحاد المغربي للشغل في أوائل الشهر المقبل.

وبحسب المعطيات ذاتها، فقد طال انتظار "التنفيذ" سنوات طويلة، في ظل عدم "تجرّؤ" أي من المسؤولين السابقين على تنفيذ الحكم القضائي الصادر بهذا الشأن.

وأمام ذلك، فقدَ الورثة كل أمل في تنزيل الحكم القضائي الصادر بإخلاء المقرّ المذكور، خصوصا أن أوضاعهم الاجتماعية المزرية بجعلهم أحوَجَ ما يكون إلى إخلاء هذه البناية.

ووفق ما يتم تداوله في الشارع الناظوري بشأن هذه القضية فإن المتضرّرين استبشروا خيرا بإمكانية استعادة المقرّ المتنازع بشأنه في عهد العامل الحالي للإقليم، علي خليل.

ويأمل الورثة المتضرّرون من عدم تنفيذ الحكم القضائي الذي فصل في النزاع أن يعمل المسؤول الأول الحالي عن الإقليم على إنصافهم ويأمر بتنفيذ الحكم القضائي الذي صدر لصالحهم، لكنْ دون تنفيذ طوال سنوات، ما أزّم وضعيتهم أكثر.


كما يرجو الورثة أن يتم إنصافهم أخيرا ويتم إعطاء كل ذي حق حقه في هذه القضية التي عمّرت طويلا في المحاكم، وحتى بعد صدور قرار بالإفراغ لم يتم تنفيذه.

ويتداول المهتمون للشأن العامّ المحلي أن العامل الحالي إن تمكّن من "تنفيذ" هذا الحكم سيكون قد أسدى خدمة جليلة لأصحاب الحقّ في هذه القضية المثيرة، التي شغلت الرأي العامّ المحلي على امتداد السنوات الماضية.

ويتوقع هؤلاء أن يعمل علي خليل على تطبيق روح الدستور، أسمى قانون في البلاد، ويُنصف الورثة في مواجهة الاتحاد المغربي للشغل، الذي يواصل استغلال المقر رغم صدور حكم قضائي بالإفراغ منذ أعوام.

ويشار إلى أن الاتحاد المغربي للشغل بالناظور كان قد تقدم بـ"طلب استعطافي" من أجل منحه مهلة قبل تنفيذ قرار الإفراغ، بعد صدور حكم نهائي من المحكمة.

وكان التاريخ المحدد لتنفيذ الحكم هو 9 أكتوبر الماضي، لكنْ بعد تقديم هذا الطلب، تم منح النقابة إلى غاية نهاية دجنبر المقبل من أجل إفراغ المقر وإعادته لمالكيه.

وكانت المحكمة قد أصدرت حكما نهائيا يقضي بإفراغ المقرّ، بعدما رفع ملاكه دعوى قضائية على النقابة التي لم تدفع لم رسوم الكراء منذ سنوات طويلة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح