صحيفة عبرية: نتنياهو متحمّس لزيارة الملك محمد السادس لإسرائيل قبل الانتخابات


صحيفة عبرية: نتنياهو متحمّس لزيارة الملك محمد السادس لإسرائيل قبل الانتخابات
ناظورسيتي -متابعة

يعتزم حزب “الليكود” الإسرائيلي، الحاكم، برئاسة بنيامين نتنياهو، وفق ما أفادت به صحيفة إسرائيلية، وضع اللمسات على الزيارة المرتقبة للملك محمد السادس إلى إسرائيل.

وفي هذا الإطار أوردت صحيفة “يديعوت أحرونوت”، مساء أمس الثلاثاء، أن مسؤولين سياسيين مقربين من نتنياهو قالوا إنهم ينوون تنسيق زيارة للملك محمد السادس المرتقبة قريبا إلى إسرائيل.

وأفادت "يديعوت" بأن الحزب المذكور ينوي التنسيق لزيارة الملك محمد السادس، من خلال الحملة الانتخابية الحالية في أيضا، بعد دعوة رسمية كان نتنياهو قد وجّهها للملك محمد السادس لزيارة الدولة العبرية.

وأبرز المنبر ذاته أنه إذا تمت هذه الزيارة "التاريخية" فإنه سيكون لهذا الحدث صدى إعلامي كبير في إسرائيل.

ومفاد ذلك، بحسب الصحيفة نفسها، أن الزيارة ستخدم حزب “الليكود” في حملته الانتخابية وتعزز فرصه في الفوز بالانتخابات البرلمانية المقبلة لـ"الكنيست"، التي تقرّر إجراؤها في 23 مارس المقبل.


يشار إلى أنه منذ الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في دجنبر الماضي، اتفاق سلام بين إسرائيل والمغرب، لإعادة العلاقات الدبلوماسية بين تل أبيب والرباط، والمفاوضات بين البلدين تسير بوتيرة متسارعة على عدة مستويات.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي قد دعا الملك المغربي محمد السادس إلى زيارة إسرائيل، بحسب ما صرّح به أوفير جندلمان، المتحدث باسم نتنياهو، في وقت سابق.

وقال جندلمان حينئذ، في تغريدة في "تويتر" بعد زيارة الوفد الأمريكي -الإسرائيلي للمغرب، إن رئيس مجلس الأمن القومي، بن شبات، التقى بالملك المغربي الملك محمد السادس ودعاه، نيابة عن نتنياهو، إلى زيارة الدولة العبرية.

وتابع جندلمان أن "الاجتماع الختامي للزيارة عقد منتصف الليلة الماضية، بمشاركة رئيس مجلس الأمن القومي، بن شبات، ومستشار الرئيس الأمريكي، جاريد كوشنر، ووزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، ومستشار العاهل المغربي الملك محمد السادس، فؤاد علي الهمة".

وأكد المتحدث ذاته أنه "خلال الزيارة تم التوقيع على إعلان مشترك حول إقامة علاقات بين إسرائيل والمغرب، وسيتم فتح بعثة رسمية مغربية في إسرائيل في غضون أسبوعين تقريبا.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح