صحيفة إسبانية: خنق المغرب لسبتة ومليلية اقتصاديا ردة فعل على دعم حراك الريف


صحيفة إسبانية: خنق المغرب لسبتة ومليلية اقتصاديا ردة فعل على دعم حراك الريف
متابعة

طرحت الإجراءات التي اتخذتها السلطات المغربية، بإغلاق معبر باب سبتة أمام حركة "التهريب المعيشي"، وما تبعها من منع دخول المنتوجات البحرية، إلى المدينة المحتلة، العديد من الأسئلة والتكهنات حيال الأهداف وراء هذه التدابير.

وذهبت وجهات نظر في إسبانيا، إلى أن هذه الإجراءات، تعكس رغبة المغرب في "خنق" مدينة سبتة ومليلية أيضا اقتصاديا، كردة فعل "دعم أعضاء من حزب بوديموس لحراك الريف".

وفي هذا الإطار، اعتبر الصحافي الإسباني أغناسيو سيمبريرو، أن اعتماد هذه التدابير، جاء بسبب الاستياء المغربي من موقف الحزب اليساري الشريك في الحكومة.

وحسب ما نُشر في صحيفة "إِلْ كونفيدينثيال" الإسبانية، يمكن أن تكون قرارات المملكة المغربية ناتجة عن استياء من الدعم الذي قدمه شريك حكومة سانشيز لـ "حراك الريف".

وأورد المصدر، أن أعضاء من الحزب استقبلوا والدي الزفزافي وعبروا عن دعمهم لهما ولنشطاء حراك الريف، كما قام عدد من المسؤولين الإسبان، من ضمنهم مسؤولي جزر الكناري الذين وجهوا دعوة لعائلة الزفزافي بالقدوم إلى الجزر، لكن العائلة اعتذرت بسبب الأزمة الصحية التي تمر بها والدة ناصر الزفزافي.

وقالت وسائل إعلام اسبانية أخرى، أن المغرب يمارس ضغطا على الحدود، سواء في سبتة ومليلية، دون أن يكون هناك رد فعل من إسبانيا، آخرها منع السمك من دخول المدينة المحتلة سبتة، ما جعل السوق المركزي بالثغر السليب يغلق أبوابه.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح