صحيفة إسبانية تصف اللاعب فاتي بـ"الأسود الذي يركض مذعورا" وبرشلونة يقرر مقاضاتها بسبب العنصرية


ناظورسيتي -متابعة

أثارت صحيفة "ABC" الإسبانية جدلا واسعا في الأوساط الرياضية بعدما وصفت أنسو فاتي، اللاعب الشاب (17 سنة) في صفوف برشلونة، بأوصاف عنصرية. ووصف محرر المقال الصحافي الإسباني سلفادور سوستريس اللاعب المتألق فاتي بالعديد من الكلمات القدحية التي تنم عن عنصرية مقيتة، ومما جاء في مقاله "البائع الجائل" و"الأسود اللاجئ الذي تطارده الشرطة ويعرف جيدا كيف يهرب منها".

وقد تسبّب هذا المقال في إصارة مشكل العنصرية في الصحافة الرياضية مجددا، بل دفع نادي برشلونة إلى فتح التحقيق في الأمر وبدء إجراءاته لمقاضاة الصحافي المذكور والصحيفة التي يشتغل فيها، بعد هذه "الإهانات" التي وجّهها كاتب المقال لأنسو فاتي، المهاجم الشاب المتألق في صفوف "البلوغرانا". ورغم "اعتذار" الصحافي لاحقا فإن ذلك لا يبدو أنه سيمنع النادي الكاتالوني من جرّه إلى ردهات المحاكم بسبب الإساءة العنصرية التي تضمّنها مقاله.


وكان أنسو فاتي قد تألق مع برشلونة في بداية الموسم الحالي وسجّل محليا وأوروبيا، ليخطف الأنظار ويُستدعى إلى المنتخب الإسباني، ليصبح أصغر لاعب (17 سنة و111 يوما) في تاريخ المنتخب الإسباني يسجّل هدفا في مباراة رسمية بقميص "الماتادور". وكسر اللاعب "الأسمر" الرقم القياسي الذي ظل صامدا 95 سنة، إذ كان خوان إرازكين من يحمل إنجاز "أصغر لاعب" يسجّل لإسبانيا، وفعل ذلك عندما كان يبلغ 18 سنة و344 يوما. وقبل ذلك كشر فاتي أرقاما قياسية في أول موسم له مع الكبار، إذ صُنّف كثاني أصغر لاعب يبدأ في "الليغا" مع برشلونة (16 سنة و298 يوما) وأصغر لاعب في تاريخ برشلونة يسجل في "الليغا" (16 سنة و304 أيام) وأصغر لاعب في تاريخ برشلونة يبدأ كأساسي، وأصغر لاعب في تاريخ "الليغا" يسجل ويقدم تمريرة حاسمة في مباراة واحدة وأصغر لاعب يسجل في "كامب نو". كما كان أصغر لاعب في تاريخ برشلونة يبدأ كأساسي في دوري أبطال أوروبا (16 سنة و321 يوما). وكان أصغر لاعب يسجل في تاريخ دوري الأبطال (17 سنة و40 يوما) وكذا أصغر لاعب يسجل "ثنائية" في تاريخ "الليغا" (17 سنة و94 يوما).

وقد أبدى العديد من زملاء اللاعب في الفريق، وفي غيره من فرق أوروبا، تضامنهم مع اللاعب الشاب، كان أولهم مواطنه وزميله في برشلونة، أنطوان غريزمان الذي انبرى، من خلال حساباته في شبكات التواصل الاجتماعي، للدفاع عن زميله الشاب ضد المقال عنصري المنشور في الصحيفة المذكورة. وكتب غريزمان عن أنسو فاتي تعليقا على هذا الجزء من المقال: "هو فتى استثنائي يستحقّ الاحترام مثل أي إنسان.. لا للعنصرية ولا للفظاظة".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح