صادم.. مهاجر مغربي ينهي حياة زوجته بطريقة وحشية أمام أطفالها


صادم.. مهاجر مغربي ينهي حياة زوجته بطريقة وحشية أمام أطفالها
ناظورسيتي :

تزامنا وتخليد اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد النساء، أقدم مهاجر مغربي يدعى "ج، ع" في عقده الثالث، على قتل زوجته الشابة الثلاثينية، ليلة الثلاثاء الأربعاء بمدينة "بادوفا" الإيطالية، وذلك بدافع الغيرة، حيث كان يشك في خيانتها له.

وبسحب وسائل إعلام إيطالية، فإن الزوج المغربي البالغ من العمر 38 سنة، دخل في نزاع مع زوجته المغربية، البالغة من العمر 30 سنة، داخل منزلهما وأمام اطفالهما الثلاثة، قبل أن يستل سكينا من الحجم الكبير ووجه طعنات قاتلة إلى صدرها، بعدما أجهضت طفلها الرابع والذي يشك في أنه ليس من صلبه.

وأضافت المصادر ذاتها أن المهاجر المغربي، اتصل برجال الشرطة فور ارتكابه للجريمة في حق زوجته، حيث اعترف بأنه طعن زوجته بسكين مطبخ على مستوى الصدر.

وحلت عناصر الشرطة الإيطالية على الفور بعين المكان، واعتقلوا الزوج القاتل، ومشطوا مسرح الجريمة، ونقلوا جثة الزوجة إلى مستودع الأموات، فيما تم إيداع الأطفال بدار الرعاية.

إلى ذلك، يشرف المدعي العام على مجريات التحقيقات في هذه القضية، من أجل الوقوف على كشف أسباب وملابسات وخلفيات إقدام الزوج على قتل زوجته.



يذكر أن الأسبوع الماضي، قضت محكمة "نابولي" الإيطالية، بالسجن المؤبد في حق مهاجر مغربي اخر، اتهم بقتل ابن عشيقته، ومحاولة قتل ابنة أخرى حينما استشاط غضبا من شغبهما الطفولي وانهال عليهما ضربا بعصا مكنسة.

المهاجر المغربي الحاصل على الجنسية الإيطالية، والمدعو "بدر. س"، البالغ من العمر 27 سنة، وجد نفسه متورطا في الجريمة، حيث كشف للمحققين بعد بحث مكثف أنه يقف وراء جريمة القتل، بعدما كانت الأم/ العشيقة قد وقفت إلى جنبه، وأنكرت تورطه في الاعتداء على طفليها، لتغدو متهمة بدورها، وتدان بست سنوات سجنا نافذا، بعد تسترها على جريمة قتل ابنها.

وتعود تفاصيل هذه الجريمة، التي حظيت بالاهتمام في مدينة نابولي الإيطالية، إلى يوم الأحد 27 يناير من سنة 2019، حينما تورط العشيق المغربي في الاعتداء على الطفل الصغير المسمى "جيوزيبي دوريتشي"، البالغ من العمر 7 سنوات، وشقيقته التي تكبره بعام واحد، حيث كان قد استعان بعصا مكنسة، في ضرب الطفل الضحية، حيث سقط الطفل صريعا نتيجة الاعتداء والضرب، في حين أصيبت شقيقته بدورها إصابات بلغة.

وارتأت هيئة الحكم أن الأم "فالنتينا كاسا" متورطة في الجريمة التي أودت بحياة طفلها على يد العشيق الذي أدين بالسجن المؤبد، بعد أن حاولت التستر عليه، لتكون عقوبتها ست سنوات سجنا، جراء طمسها آثار الجريمة، وإزالة آثار الدماء من ابنيها.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح