المزيد من الأخبار





صادم.. مصرع أربعة عمال اختناقا داخل وحدة صناعية لتصبير السمك


ناظورسيتي -متابعة

كانت إحدى الوحدات الصناعية المختصة في تصبير السمك في منطقة "أنزا" بضواحي أكادير، أمس الأحد، مسرحا لفصول حادثة مُفجعة، بعدما لقي أربعة عمال مصرعهم اختناقا، بعد أن سقط أحد العمال وسط صهريج ضخم كان ينظفه، بحسب ما أفادت به مصادر متطابقة، وحاول الثلاثة الآخرون إنقاذه ليلقوا مصرعهم بدورهم داخل الصهريج الضخم، بعدما تعرّضوا بدورهم للاختناق.

وقد استنفرت الحادثة المفجعة، وفق المصادر ذاتها، مختلف أجهزة ومصالح الأمن وممثلي السلطات المحلية المختصة، التي حلت، وفق المصادر ذاتها، بمكان النازلة وعاينت الحادثة، لتباشر إثر ذلك تحقيقاتها وتحرياتها في الواقعة لاستجلاء كافة ظروفها وملابساتها. وفي خضمّ ذلك، تم نقل جثت العمال إلى مستودع الأموات لإخضاعها، بأمر من النيابة العامة المختصة، للتشريح الطبي.


يشار إلى أنه في الوقت الذي يفتخر أرباب هذه الوحدات المختصة في تصبير السمك إلى العشرات من الدول في القارات الخمس، يعيش عمالها وعاملاتها في ظل ظروف مهنية مأساوية و"خروقات" بالجملة في سلسلة الإنتاج هذه في قطاع يعيش منه أكثر من 30 في المائة من سكان المغرب. وتشرع هؤلاء العاملات والعمال في مزاولة أعمالهم الشاقة في هذه الوحدات منذ ساعات الصباح الأولى في ظروف قاسية وفي غياب أبسط شروط السلامة والأمان.

وتُشغّل هذه الوحدات ما يفوق 3 آلاف و300 من العمال والعاملات الذين يتقاضى معظمهم الحد الأدنى للأجر ويتوصّلون بأجورهم "الهزيلة" هذه مرتين في الشهر (الكانْزة) في الغالب ، إذ تقدَّر أجورهم الشهرية بـ1250 درهما مقابل 10 ساعات يوميا، تبدأ من الساعة صباحاً إلى الخامسة مساء، في ظروف أقل ما يقال عنها إنها "لاإنسانية" وتفتقر إلى أدنى شروط العمل وظروفه.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح