صادم.. شاهدوا فيديو شهيد تدافع معبر "الذل" باريوتشينو لما حاول الإسبان إنقاذه قبل أن يموت


صادم.. شاهدوا فيديو شهيد تدافع معبر "الذل" باريوتشينو لما حاول الإسبان إنقاذه قبل أن يموت
ناظورسيتي | يوسف بنعزوز

تحصلت "ناظورسيتي" على شريط فيديو يوثق لمحاولات عناصر الإسعاف الإسبانية إنقاذ الشاب الذي توفي بمستشفى مليلية، متأثراً بمضاعفات تنفسية أصيب بها خلال حادث التدافع الذي شهده معبر "باريوتشينو"، يوم 22 من شهر يناير من السنة الجارية.

ويظهر الفيديو المحاولات التي قامت بها عناصر الإسعاف الإسبانية لإنقاذ "شهيد معبر باريوتشينو" خلال فاجعة التدافع، إلا أنه لفظ أنفاسه الأخيرة ظهر ذات اليوم بالمركز الاستشفائي "كورماركال" داخل مليلية المحتلة.


حري بالذكر أن المتوفي ازداد قيد حياته سنة 1979، وينحدر من إقليم قلعة السراغنة، وكان يقطن بالناظور لامتهان التهريب المعيشي عبر معابر مليلية المحتلة.




1.أرسلت من قبل بركان بحال الميريكان في 07/03/2018 05:59 من المحمول
يجب على الحكومة وقف التهريب بشكل رسمي
وفيات ثم وفيات تقع يوميا الدولة هي المسؤولة بديل اقتصادي استعجالي ماذا تستفيد الدولة من التهريب تستفيد هدم اقتصادها ملايير تستفيد منها مدينة مليلية يوميا

2.أرسلت من قبل Moradouvich في 07/03/2018 08:23 من المحمول
Asir achman laho akbar alahmar.rakoum wasakhto mliliya.alaklab adiro nidam ala3rab dzabi.wa3yaw may9ariw fikoum mais dommage .a3ribban wasakhtou l3alam.tfooo

3.أرسلت من قبل اللهم هذا منكر في 07/03/2018 09:21
نحن نموت من أجل لقمة العيش ! والمفسدين يبذرون أموال الشعب في الملاهي والفساد وللشعب الصمت أو تلبق لهم التهم كما هو الحال بعكاشة ، اللهم هذا منكر ، والله يمهل ولا يهمل حقوق اليتامى والفقراء ! في بلاد غنية بأسماكها وفوسفاتها وذهبها ، والمجاعة تقهر !

4.أرسلت من قبل Mohamed في 07/03/2018 09:33 من المحمول
ان لله وان اليه راجعون

5.أرسلت من قبل Said في 07/03/2018 11:09 من المحمول
لقد رءينا جميعا كيف البوليسي الاسباني كيف يحاول انقاذ الضحية ولو كان مغرببا لبقى اتفرج

6.أرسلت من قبل Baghban في 07/03/2018 16:38 من المحمول
غاز بترول فوسفاط الذهب النحاس الزنك الفلاحة البحار والشعب يعيش فقرا مدقع.والله لو وزعوا الثروة بالحق لكان العامل العادي يربح مليون والذي لا عمل له يكون نصيبه نصف مليون

7.أرسلت من قبل TIKTOK في 07/03/2018 19:16
المسلمين هم من تدافعوا و المسلمين هم من عفسوا بارجلهم الحميرية على الضحية و المسلمين هم من توقفوا و تجمهروا للتفرج و الكفار المستعمر هم من حاول الانقاد

8.أرسلت من قبل Ja3far في 07/03/2018 22:18 من المحمول
Ala ho akbar

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح