شهادات مؤثرة في حق الشاب عصام الذي قضى نحبه في حادثة سير وسط الناظور


شهادات مؤثرة في حق الشاب عصام الذي قضى نحبه في حادثة سير وسط الناظور
ناظورسيتي

عبر كل أصدقاء ومعارف وأحباب الشاب عصام الذي قضى نحبه في حادثة سير مروعة وسط شارع الجيش الملكي بالناظور، عن صدمتهم بالفاجعة التي نزلت عليهم كالصاعقة، مبرزين واجب تقبل القضاء والقدر، رغم فراقهم لأعز شباب الحي.

بكلمات مؤثرة في حقه متبوعة بالدعاء له، صرح جل أصدقاء عصام "خالو" بأنه كان واحدا من أعز الشباب بالحي، نظرا لأخلاقه الحميدة وتربيته الحسنة، مشيرين إلى أنه لم يصل بسوء يوما أحدا، مؤكدين أن جل من عرفه لمس فيه حب الخير والمعاملة الحسنة.

من جهة أخرى عبر أفراد عائلة عصام "خالو" المقربين عن جزيل شكرهم لكل من حضر جنازته، داعين بالدعاء له، مشيرين إلى أن الفاجعة لم تصدق بعد، خصوصا وأن ضحية حادثة السير كان شابا مفعما بالنشاط والحيوية والطموح لبلوغ أهدافه كباقي من في سنه، غير أن قضاء الله وقدره اختاره من بين عباده.


بجوار قبر والدته، جرت ظهر اليوم الأربعاء 18 غشت الجاري، في موكب جنائزي مهيب، بمقبرة سيدي ورياش بجماعة بني انصار، مراسيم تشييع جنازة الشاب عصام خالو البالغ من العمر 25 سنة، والذي توفي ليلة أول أمس الإثنين، إثر حادثة سير وسط شارع الجيش الملكي بالناظور، على متن دراجته النارية.

وقد حضر جنازة الفقيد البالغ 25 عاما، والذي كان يشتغل بصالون للحلاقة بمدينة الناظور، المئات من المشيعين، ضمنهم أصدقائه ومعارفه ومقربيه، والذين يشهدون له بحسن أخلاقه وطيبوبته، وتعامله مع الجميع كبارا وصغارا باحترام وتعامل راقي.

وقد تم تشييع جثمان الفقيد بالمقبرة المذكورة، إلى مثواها الأخير، بجوار قبر والدته، بعد صلاة الجنازة التي أقيمت بمسجد لعري نالشيخ بمدينة الناظور، كما رفعت أكف الضراعة إلى الباري عز وجل بأن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جنانه وبأن يرزق ذويه الصبر والسلوان.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح