شكاية نصب واحتيال تكشف علاقة غرامية بين برلمانية بامية وقيادي شاب بحزبها من الحسيمة


شكاية نصب واحتيال تكشف علاقة غرامية بين برلمانية بامية وقيادي شاب بحزبها من الحسيمة
ناظورسيتي | متابعة

كشفت شكاية تقدمت بها برلمانية عن حزب الأصالة والمعاصرة، ضد شاب اتهمته فيها بالنصب والاحتيال والابتزاز، -كشفت- علاقة غرامية بين المعنية بالأمر والتي تنحدر من مدينة أسا الزاك وبين الشاب الذي ينحدر من الحسيمة، وكان يقيم معها في نفس الشقة بتمارة، وكانت دائمة الصلة به لأزيد من سنة وكانت تقدمه لأصدقائها ومعارفها على أنه زوجها.

وكشفت مصادر مطعة، أن الشاب كان يرافق البرلمانية في رحلة عملها من مدينة تمارة إلى البرلمان لمدة، وأمام مرأى الجميع، لتأخذ علاقتها منعطفا آخر بعدما قررت أسرتها مؤخرا التنقل للرباط وإنهاء علاقة ابنتهم بالشاب، الذي تحصل من البرلمانية على مبالغ مالية وهاتفين ولوحة إلكترونية، حسب اعترافات المشتكية لعناصر الشرطة القضائية.

وأوضحت المشتكية أنها تعرفت على الشاب عبر تطبيق المحادثة الفورية، لتتطور علاقة الصداقة إلى التحرش والتهديد، وقد جرى توقيف الشاب الذي ينتمي لنفس الحزب بمدينة القنيطرة، ليكشف علاقته الغرامية بالبرلمانية، وأشارت المصادر إلى أن الشاب زميل لها في الحزب، وهو عضو بمجلسه الوطني ينحدر من مدينة الحسيمة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح