شبهة الخيانة الزوجية تلاحق إمام مسجد وخليلته بعد ضبطهما في منطقة خلاء


ناظور سيتي ـ متابعة


تمكنت عناصر الدرك التابعة للمركز الترابي أولاد سعيد سرية سطات، اليوم الأربعاء 30 يونيو الجاري، من توقيف إمام مسجد رفقة خليلته بشبهة الخيانة الزوجية والمشاركة، كل حسب المنسوب إليه، في منطقة خلاء على مستوى الجماعة الترابية أولاد سعيد إقليم سطات.

وقد أوضحت مصادر إعلامية مغربية أن دورية اعتيادية للدرك الملكي بمركز أولاد سعيد صادفت، صباح اليوم الأربعاء، سيارة خفيفة مركونة في مكان مظلم على متنها رجل وامرأة.

وأضافت المصادر نفسها أن أفراد هذه الدورية، التي كانت في جولة مراقبة اعتيادية لتأمين المواطنين وحماية ممتلكاتهم مع اقتراب عيد الأضحى حيث تنتشر ظاهرة “سارقي المواشي”.

وبعدما عمدوا إلى التأكد من هوية الشخصين المذكورين، تبين لهم أن الأمر يتعلق بإمام مسجد غرب مدينة سطات رفقة خليلته، في حالة اشتباه بالخيانة الزوجية على متن سيارة خفيفة خاصة، قبل أن يجري اقتيادهما نحو مركز درك أولاد سعيد سرية سطات قصد الاستماع إلى أقوالهما، وقطر السيارة اتجاه المحجز.



هذا، وبعد إشعار النيابة العامة المختصة بالدائرة القضائية سطات، أمرت بوضع المشتبه فيهما تحت تدبير الحراسة النظرية، والاستماع إلى أقوالهما في محاضر تمهيدية.

ومن المنتظر أن يتم عرضهما على ممثل الحق العام في حالة اعتقال، لاتخاذ القرار المناسب في حق كل واحد منهما، فضلا عن استدعاء زوجة الإمام للاستماع إلى أقوالها والتأكد من تمسكها بمتابعة زوجها أو تحرير وثيقة التنازل وفق المسطرة القانونية الجاري بها العمل في مثل هذه القضايا.

ويشار إلى أنه تنص الفقرة الأولى من الفصل 491 من القانون الجنائي المغربي على أنه "يعاقب بالحبس من سنة إلى سنتين أحد الزوجين الذي يرتكب جريمة الخيانة الزوجية"، علما أنه "لا تجوز المتابعة في هذه الحالة إلا بناء على شكوى الزوجة أو الزوج المجني عليه".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح