شبكات تبييض الأموال "تُغرق" مليلية بأوراق نقدية مزورة يروجها قاصرون مغاربة


ناظورسيتي -متابعة

فكّكت الشرطة الإسبانية في مليلية، مؤخرا، شبكات إجرامية تستغلّ قاصرين مغاربة في تبييض أوراق مالية مزورة وترويجها في المدينة السليبة.

وكشف تفكيك هذه الشبكات الإسبانية المختصة في تهريب المخدّرات والمؤثرات العقلية وتبييض أموالها، والتي تستغل هؤلاء القاصرين المتحدّرين من المغرب في أنشطتها المالية المشبوهة تجنّبا لوقوع عناصرها "المحترفة" في قبضة الشرطة الإسبانية، الطرق التي تعتمدها في استقطاب هولاء القاصرين في مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين وحصولها على مبالغ ضخمة من هذه الأنشطة الإجرامية.

وأفادت مصادر إعلامية في هذا الإطار بأن فاعلين محليين في المجتمع المدني يهتمّون بحقوق الأطفال أكدوا استغلال هذه الشبكات المحترفة للقاصرين المغاربة عقب إعلان الحرس المدني الإسباني في مليلية إلقاءَها القبض عْلى أحد هؤلاء متلبّسا بترويج أوراق مالية مزورة تنفيذا لأوامر تلقاها من زعيم إحدى هذه الشبكات لتنفيذ هذه العمليات المالية المشبوهة. وكانت بداية الإطاحة بالشبكة إثر إلقاء القبض على أحد القاصرين وهو يتبّضع من أحد أكشاك مليلية، بعدما أثارت أوراق مالية دفعها له القاصر شكوكه، ليتصل بالشّرطة، لتوقفه بعد ذلك دورية تابعة للحرس الإسباني وتعثر لديه على مزيد من الأوراق المالية "المضروبة".


عقب ذلك، بادرت الشرطة الإسبانية إلى توجيه تحذير لكل الشركات والمحلات التجارية نبّهتها فيه إلى أنّ هناك شبكات تستغل هؤلاء القاصرين لتبييض الأموال وتزويرها، مطالبة إياهم بتوخَي الحذر من انتشار هذه الأوراق الملية المزورة، وهي من فئات 10 أوروهات و20 و50 أورو يتولى ترويجها قاصرون. ووضّحت أن الأوراق المزورة مطبوعة على الورق، موصية المواطنين بالتأكد من سلامتها وأنها صحيحة في تعاملاتهم التجارية، مقدّمة لهم، عبر صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي، إرشادات ونصائح تسهَل عليهم فرز هذه الأوراق المالية المزورة.

وتتوفر الشرطة الإسبانية، بحسب المصادر ذاتها، على معطيات ومعلومات دقيقة حول الاستغلال الذي يتعرّض له هؤلاء القاصرون من خلال الزج بهم في تعاملات مالية مشبوهة، مشدّدة على أنها تنسّق مع المصالح الرقابية المالية لتشديد الخناق على شبكات تبييض الأموال الناشطة بين المغرب وإسبانيا وبادان أوربية مختلفة، عبر سبتة ومليلية المحتلتين، بعد توصل السلطات بتقارير توضّح أنّ هذه "المافيات" تستغلّ قاصرين مغاربة لنقل الأوراق المالية المزورة إلى أشخاص يتكفّلون بإيداعها في حسابات بنكية في المدينتين، معظمهم مغاربة حاصلون على الجنسية الإسبانية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح