شاهد شيخ يخرج السحر من شاب





1.أرسلت من قبل Aziz في 16/02/2018 16:26
TAYKHARRAJE TABBON AMMAK O TABBONE AMMO , AL-JINE WACHE MA3ANDO CHOGHLE TA IJI 3ANDAKOM ALAMKALKHINE

2.أرسلت من قبل الخضر الورياشي في 17/02/2018 14:30
في الوقت الذي يحْرصُ شبابُ هذا الزمن أن يبْدوا عصريين، يلبسون ثياباً عصريَّةً، وينتعلون أحذية عصرية، ويمشطون مشْطاً عصريّاً، ويشترون هواتف عصريةً، وينبهرون بكلِّ ما هو عصريٌّ، ويتمنَّوْنَ أن يحيوْا حياةً عصريَّةًـ تجدْ منهم من يضرب بهذه العصريَّةِ عرض الحائط فيما يتعلَّقُ بحياته الشخصيَّةِ، وبالضبط فيما يتعلَّقُ بحياته العائلية أو الزوجية، ويفسِّرُ فشله، وعجزه، وخيْبَتَه، بالدَّجل والخرافة والشعوذة، ويُعْلِنُ للناس أنه قد تعرَّضَ لأعمال السِّحْرِ من طرف شخْصٍ اختلف معه، أو خاصَمه، أو افترق عنه، وغالباً ما يكون هذا الطرفُ الزوجَ أو الزوْجَةَ، وذلك على حسب المُدَّعي إنْ كان امرأة أو رجلاً.
وقد نتقبَّلُ أنْ تدَّعيَ امرأة أنَّها تعرضَّت للإعمال السحر، وهي غالباً تتَّهِمُ امرأةً أخرى، ولا تتهمُ الرجلَ، لأن الرجل أبعدَ ما يكون عن السِّحْرٍ والسَّحَرَةِ.
لكنْ، أن يدَّعي رجلٌ أنه تعرَّضَ للسحر فإنَّ ذلك ممَّا يدعو إلى السخرية وإلى الاستهانة به، ووضعه في منزلة الأطفال أو العجائز، لأنَّ هؤلاء وحدهم من يؤمنون بالسحر ويشتكون منه، لقُصورٍ في عقولهم، وضُعف في وعْيِهم.
وهذا الفيديو الذي نشاهده، حيث يظهرُ فيه هذا الشاب مُمَدَّداً على أريكَةٍ، مُستسلماً لآخر يردِّدُ عليه أدعيَةً بواسطة (ميكروفون)، وهناك شخصٌ آخر يقوم بعملية تصوير المشهد (لاشك بجهاز محمول متطور)، والفيديو منشورٌ في وسيلة نشْر جدّ متطورة (الإنترنت)... ما هو إلا تجْسيدٌ لنوع التفكير والشخصية، وهو تفكير متخلِّفٌ وشخصيَّةٌ ضعيفةٌ... وفيه تناقضٌ واضحٌ بين المظهر والمخبر... وكلُّ ذلك مجرد تمثيليةٍ رديئةٍ ليس فيها أي خدعة قد تنْطلي على المشاهدين فيصدِّقونه، فنحن – معشر المسلمين – نعرف تماماً أنه لا يُفْلِحُ الساحرُ حيث أتى، ولا وجود لمسحورٍ في هذا الزمن، إلا من صدَّقَ شيطانَه، وكان الشيطانُ ضعيفاً.

3.أرسلت من قبل الخضر الورياشي في 17/02/2018 14:33
في الوقت الذي يحْرصُ شبابُ هذا الزمن أن يبْدوا عصريين، يلبسون ثياباً عصريَّةً، وينتعلون أحذية عصرية، ويمشطون مشْطاً عصريّاً، ويشترون هواتف عصريةً، وينبهرون بكلِّ ما هو عصريٌّ، ويتمنَّوْنَ أن يحيوْا حياةً عصريَّةًـ تجدْ منهم من يضرب بهذه العصريَّةِ عرض الحائط فيما يتعلَّقُ بحياته الشخصيَّةِ، وبالضبط فيما يتعلَّقُ بحياته العائلية أو الزوجية، ويفسِّرُ فشله، وعجزه، وخيْبَتَه، بالدَّجل والخرافة والشعوذة، ويُعْلِنُ للناس أنه قد تعرَّضَ لأعمال السِّحْرِ من طرف شخْصٍ اختلف معه، أو خاصَمه، أو افترق عنه، وغالباً ما يكون هذا الطرفُ الزوجَ أو الزوْجَةَ، وذلك على حسب المُدَّعي إنْ كان امرأة أو رجلاً.
وقد نتقبَّلُ أنْ تدَّعيَ امرأة أنَّها تعرضَّت لأعمال السحر، وهي غالباً تتَّهِمُ امرأةً أخرى، ولا تتهمُ الرجلَ، لأن الرجل أبعدَ ما يكون عن السِّحْرٍ والسَّحَرَةِ.
لكنْ، أن يدَّعي رجلٌ أنه تعرَّضَ للسحر فإنَّ ذلك ممَّا يدعو إلى السخرية وإلى الاستهانة به، ووضعه في منزلة الأطفال أو العجائز، لأنَّ هؤلاء وحدهم من يؤمنون بالسحر ويشتكون منه، لقُصورٍ في عقولهم، وضُعف في وعْيِهم.
وهذا الفيديو الذي نشاهده، حيث يظهرُ فيه هذا الشاب مُمَدَّداً على أريكَةٍ، مُستسلماً لآخر يردِّدُ عليه أدعيَةً بواسطة (ميكروفون)، وهناك شخصٌ آخر يقوم بعملية تصوير المشهد (لاشك بجهاز محمول متطور)، والفيديو منشورٌ في وسيلة نشْر جدّ متطورة (الإنترنت)... ما هو إلا تجْسيدٌ لنوع التفكير والشخصية، وهو تفكير متخلِّفٌ وشخصيَّةٌ ضعيفةٌ... وفيه تناقضٌ واضحٌ بين المظهر والمخبر... وكلُّ ذلك مجرد تمثيليةٍ رديئةٍ ليس فيها أي خدعة قد تنْطلي على المشاهدين فيصدِّقونه، فنحن – معشر المسلمين – نعرف تماماً أنه لا يُفْلِحُ الساحرُ حيث أتى، ولا وجود لمسحورٍ في هذا الزمن، إلا من صدَّقَ شيطانَه، وكان الشيطانُ ضعيفاً.

4.أرسلت من قبل الخضر الورياشي في 17/02/2018 16:35
في الوقت الذي يحْرصُ شبابُ هذا الزمن أن يبْدوا عصريين، يلبسون ثياباً عصريَّةً، وينتعلون أحذية عصرية، ويمشطون مشْطاً عصريّاً، ويشترون هواتف عصريةً، وينبهرون بكلِّ ما هو عصريٌّ، ويتمنَّوْنَ أن يحيوْا حياةً عصريَّةً تجدْ منهم من يضرب بهذه العصريَّةِ عرض الحائط فيما يتعلَّقُ بحياته الشخصيَّةِ، وبالضبط فيما يتعلَّقُ بحياته العائلية أو الزوجية، ويفسِّرُ فشلَه، وعجْزه، وخيْبَتَه، بالدَّجل والخرافة والشعوذة، ويُعْلِنُ للناس أنه قد تعرَّضَ لأعمال السِّحْرِ من طرف شخْصٍ اختلف معه، أو خاصَمه، أو افترق عنه، وغالباً ما يكون هذا الطرفُ الزوجَ أو الزوْجَةَ، وذلك على حسب المُدَّعي إنْ كان امرأة أو رجلاً.
وقد نتقبَّلُ أنْ تدَّعيَ امرأة أنَّها تعرضَّت لأعمال السحر، وهي غالباً تتَّهِمُ امرأةً أخرى، ولا تتهمُ الرجلَ، لأن الرجل أبعدَ ما يكون عن السِّحْرٍ والسَّحَرَةِ.
لكنْ، أن يدَّعي رجلٌ أنه تعرَّضَ للسحر فإنَّ ذلك ممَّا يدعو إلى السخرية وإلى الاستهانة به، ووضْعِه في منزلة الأطفال أو العجائز، لأنَّ هؤلاء وحدهم من يؤمنون بالسِّحر ويشتكون منه، لقُصورٍ في عقولهم، وضُعفٍ في وعْيِهم.
وهذا الفيديو الذي نشاهده، حيث يظهرُ فيه هذا الشاب مُمَدَّداً على أريكَةٍ، مُستسلماً لآخر يردِّدُ عليه أدعيَةً بواسطة (ميكروفون)، وهناك شخصٌ آخر يقوم بعملية تصوير المشهد (لاشك بجهاز محمول متطور)، والفيديو منشورٌ في وسيلة نشْر جدّ متطورة (الإنترنت)... ما هو إلا تجْسيدٌ لنوع التفكير والشخصية، وهو تفكير متخلِّفٌ وشخصيَّةٌ ضعيفةٌ... وفيه تناقضٌ واضحٌ بين المظهر والمخبر... وكلُّ ذلك مجرد تمثيليةٍ رديئةٍ ليس فيها أي خُدْعة قد تنْطلي على المشاهدين فيصدِّقونه، فنحن – معشر المسلمين – نعرف تماماً أنه لا يُفْلِحُ الساحرُ حيث أتى، ولا وجود لمسْحورٍ في هذا الزمن، إلا من صدَّقَ شيطانَه، وكان الشيطانُ ضعيفاً.

5.أرسلت من قبل malaga في 28/02/2018 17:57 من المحمول
لخضر بكل احترام انت حمار لا تفقه شيء في الحياة
السحر موجود وواقع يعيشه المجتمع

6.أرسلت من قبل Aziz في 01/03/2018 13:23
ILA Assi Malaga .

BI KOLLI HTIRAME 3ANDAK CHI HOJAJE WA ADILLA BI ANNA AL-JINNE YOUJAD ???
LAAA TA9OL LI QALA QURAAN QA QALA LAF9IH WA QALA CHIEKH .
A3TINA DALILE WAL BOR-HAANE . WA CHOKRAN.

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح