شاهدوا.. وَاه نزمّار تقود حملة نظيفة بمتطوعين شباب خلقوا الحدث في أحياء الناظور


شاهدوا.. وَاه نزمّار  تقود حملة نظيفة بمتطوعين شباب خلقوا الحدث في أحياء الناظور
ناظورسيتي: ع ك – حمزة حجلة

واصلت لائحة واه ن زما، رمز "العداء" المشاركة في الانتخابات الجماعية بالناظور ليوم 8 شتنبر الجاري، حملتها الانتخابية بمختلف أحياء وأسواق المدينة، بطريقة مختلفة تمثلت في فتح حلقيات نقاشية للإقناع والتشاور وشرح البرنامج العام، بعيدا عن كل مظاهر الفوضى وتلويث الشوارع والأماكن العامة بالأوراق والمنشورات.

وبعد تاويمة وتيرقاع ووسط المدينة، تنقلت مجموعة "واه ن زما" أمس الخميس، أسواق الجوطية، والمركب، وأولاد ميمون، بالإضافة إلى كورنيش مدينة الناظور، حيث قدمت للمواطنين البرنامج العام للائحتها المستقلة، داعية إياهم إلى التصويت عليها بوضع العلامة على رمز "العداء"، إسهاما منهم في التغيير والتأسيس لمرحلة جديدة مبنية على إعطاء الفرصة للأطر والكفاءات في تسيير المجلس الجماعي.

ويرتكز برنامج واه ن زما على ست أولويات أفرزت 100 مشروع عملي يمكن تنفيذه في ست سنوات، تم إعداده بعد استجماع بنك معلومات مهم لتنمية جماعة الناظور بعد تشخيص الأوضاع العام بشكل تشاركي ركز على أهم حاجيات وانتظارا أبناء المدينة.



وسهر على إعداد البرنامج العام للائحة "واه ن زما" متخصصون في مختلف المجالات مع مراعاة الخصوصية المحلية وانعكاسات أزمة كورونا والآثار التي خلفها إغلاق معبر مليلية ووقف التهريب المعيشي، إذ قدم حلولا هامة تهم أساسا عقد شراكات مع مؤسسات وطنية ودولية انطلاقا من التوصيات التي قدمتها لجنة النموذج التنموي الجديد.

ولقيت حملة "واه ن زما" تجاوبا منقطع النظير من طرف المواطنين واستحسانا وإشادة بالغتين، سواء من حيث طريقة تنظيمها والتي تختلف تماما عن الحملات التقليدية، أو فيما يتعلق بكيفية تواصل مرشحيها مع الناخبين عن طريق فتح نقاشات حول مصير الجماعة والحلول الناجعة لإخراجها من الاكراهات فوتت عليها فرص التنمية.

جدير بالذكر، ان لائحة "واه نزما" المشاركة في الانتخابات الجماعية في الناظور برمز "العداء"، تضم أطرا ووجوها شابة وكفاءات في مختلف المجالات والتخصصات، لتكون بذلك أول لائحة تقدم مرشحين مستواهم الدراسي "عالي"، الأمر الذي يزرع التفاؤل لدى الكثير من سكان الجماعة آملين أن تكون هذه التجربة الجديدة شمعة تضيء دواليب البلدية المظلمة. ومما يجعل هذه اللائحة في قائمة المنافسين للأحزاب السياسية المشاركة في الانتخابات على مقاعد جماعة الناظور، هو الاستجابة السريعة والتفاعل المنقطع النظير مع أفكارها، وانخراط أزيد من 1200 مواطن خلال ظرف وجيز في عملية جمع التوقيعات للحصول على تزكية الترشح، ناهيك عن عوامل أخرى تمكنت من تغيير محددات السلوك الانتخابي لدى فئات كثيرة بالجماعة، لاسيما الشباب المقاطعين لعمليات الاقتراع في المناسبات الماضية.


1.jpg

DSC_7370.jpg

DSC_7377.jpg

DSC_7403.jpg

DSC_7407.jpg

DSC_7409.jpg

DSC_7411.jpg

DSC_7423f24d5773238623bd.jpg

DSC_7433.jpg

DSC_7437.jpg

DSC_7441.jpg

DSC_7448.jpg

DSC_7450.jpg

DSC_7454.jpg

DSC_7459.jpg

DSC_7460.jpg

DSC_7462.jpg

DSC_7470.jpg

DSC_7473.jpg

DSC_7481.jpg

DSC_7488.jpg

DSC_7492.jpg

DSC_7496.jpg

DSC_7506.jpg

DSC_7511.jpg

DSC_7515.jpg

DSC_7518.jpg

DSC_7522.jpg

DSC_7536.jpg

DSC_7543.jpg

DSC_7550.jpg

DSC_7553.jpg

DSC_7564.jpg

DSC_7566.jpg

DSC_7569.jpg

DSC_7572.jpg

DSC_7575.jpg

DSC_7580.jpg

DSC_7587.jpg

DSC_7592.jpg

DSC_7593.jpg

DSC_7600.jpg

DSC_7604.jpg

DSC_7607.jpg

DSC_7610.jpg

DSC_7615.jpg

DSC_7622.jpg

DSC_7625.jpg

DSC_7626.jpg

DSC_7628.jpg

DSC_7630.jpg

DSC_7635.jpg

DSC_7636.jpg

DSC_7650.jpg

DSC_7651.jpg

DSC_7657.jpg

DSC_7658.jpg

DSC_7662.jpg

DSC_7666.jpg

DSC_7669.jpg

DSC_7672.jpg

DSC_7675.jpg

DSC_7680.jpg

DSC_7681.jpg

DSC_7684.jpg

DSC_7689.jpg

DSC_7693.jpg

DSC_7700.jpg

DSC_7704.jpg

DSC_7706.jpg

DSC_7710.jpg

DSC_7713.jpg

DSC_7715.jpg

DSC_7718.jpg

DSC_7722.jpg

DSC_7723.jpg

DSC_7728.jpg

DSC_7732.jpg

DSC_7735.jpg

DSC_7741.jpg

DSC_7742.jpg

DSC_7743.jpg

DSC_7749.jpg

DSC_7753.jpg

DSC_7760.jpg

DSC_7764.jpg

DSC_7768.jpg

DSC_7770.jpg

DSC_7772.jpg

DSC_7773.jpg

DSC_7775.jpg

DSC_7776.jpg

DSC_7780.jpg

DSC_7785.jpg

DSC_7789.jpg

DSC_7791.jpg

DSC_7792.jpg

DSC_7794.jpg

DSC_7799.jpg

DSC_7802.jpg

DSC_7804.jpg

DSC_7810.jpg

DSC_7811.jpg

DSC_7815.jpg

DSC_7825.jpg

DSC_7830.jpg

DSC_77966.jpg


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح