شاهدوا.. هذه حقيقة طرد عائلة مهددة بالتشرد إلى الشارع وصاحب المنزل يكشف معطيات جديدة


ناظورسيتي: متابعة

بعد نشر نداء لهم على ناظورسيتي بعنوان " أسرة تعيش وسط حظيرة للمواشي ضواحي الناظور تناشد المحسنين إنقاذ ابنتهم أو تبنيها"، ظهر صاحب البيت الذي تقطنه الأسرة في الوقت الحالي، مكذبا إدعاءاتهم حول مطالبتهم بالإغراغ شهر يونيو المقبل.

وفنذ صاحب المنزل المسمى جمال، إدعاءات رب الأسرة الذي قال بأن صاحب المنزل طالبه بالإفراغ شهر يونيو المقبل، مشيرا إلى أنه لم يقدم من غابة كوروكو، بل جاء من مدينة زايو، مبرزا أنه ساعده على الاستقرار رفقة أسرته بقدر المستطاع، غير أنه صدم بخرجته الغير مفهومة في هذا الوقت.

وكذب المتحدث أن تكون الأسرة المكونة من الزوج والزوجة وطلفة، تعيش داخل حظيرة للمواشي، بإحدى دواوير جماعة بني بويفرور، ضواحي مدينة الناظور، مشيرا إلى أنها لا تشتغل في مهمة رعي الأغنام عنده، مقابل استفادتها أو استغلالها لبيت مجاور لإسطبل المواشي، بل أن الأغنام إقتناها المحسن لفائدة رب الأسرة على أساس تقاسم الأرباح بالتساوي.


وفي إشارة منه ردا على إدعاء رب الأسرة البالغ من العمر 65 سنة بأنه يعاني من أمراض مزمنة، أنهكت جسمه وغلبت قواه، حيث لم يعد بمقدوره واستطاعته رعي المواشي، أو ممارسة أي نشاط فلاحي، قال المحسن بأن اليوم الأول هو من طلب منه شراء بعض رؤوس الإغنام لتحسين وضعه المادي، مبرزا أنه ليس بهذه الطريقة يرد الجميل، الذي لم يكن ينتظر هو في الأصل أن يشكره لأن ما فعله معه كان لوجه الله.

وأشار جمال إلى أنه ليس بهذه الطريقة يناشد المحسنون، مؤكدا أنه يملك تسجيلا تقر فيه زوجة الشخص المعني بالأمر، أنهم لم يروا عيبا ولا سوءا منه، وتؤكد أن زوجها أقدم على تسجيل النداء من أجل الحصول على منزل لهم، كما دعا المحسنين إلى إتمام عملهم الخير لوجه الله، مشيرا أنه قدم هذا التوضيح من أجل كشف الحقيقة فقط.

وتجدر الإشارة إلى أنه سبق للأبوين من خلال النداء أن ناشدوا المحسنين وجمعيات المجتمع المدني وكافة المتدخلين، إنقاذ ابنتهم من الضياع، ولو اقتضى الأمر أن تتبنها أسرة ما، حيث يخافون عليها أيضا من إصابته بأي مكروه بالمكان الذي يقطنون به والذي لا يتوفر على الماء والكهرباء.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح