المزيد من الأخبار






شاهدوا.. هذا رأي المواطنين في جولات المراقبة للأسواق ونقاط البيع


شاهدوا.. هذا رأي المواطنين في جولات المراقبة للأسواق ونقاط البيع
ناظورسيتي: شيماء الفاطمي

أثار موضوع مراقبة اللجان المختلطة، لأسعار وجودة المنتجات الاستهلاكية، في الأسواق ونقاط البيع، ردود أفعال مختلفة من طرف المواطنين، بين مؤيد لها، ومثمن لهذا الإجراء، وبين من يرى أن الأولوية للعمل على خفض الأسعار قبل القيام بجولات استطلاعية للمراقبة.

وفي تصريحات استقتها "ناظورسيتي" من المواطنين، قال بعضهم أن ما يهمهم هو انخفاض الأسعار، وعودتها إلى ما كانت عليه قبل الارتفاع الأخير، قبل النظر في جودة هذه السلع.

وأكد المتحدثون عدم إيمانهم بجدوى هذا الإجراء، وحثوا الحكومة على الإسراع في إيجاد الحلول من أجل إعادة التوازن إلى السوق.


وقال عدد من المصرحين، بان ساكنة الناظور تضررت كثيرا من ارتفاع الأسعار، وأصبحوا عاجزين عن مسايرتها، بعد أن تضاعف سعر القفة لأكثر من مرة، وهو أمر كارثي على الأسر.

ونبه المتحدثون إلى أن القدرة الشرائية للساكنة بالأصل منخفضة، ومعظم الأسر دخلها محدود، بل والأكثر من ذلك، تسجل الناظور أحد أعلى معدلات البطالة على الصعيد الوطني، وهو ما يضاعف وقع الأزمة.

وفي الجهة المقابلة، أثناء مواطنون على جولات مراقبة الأسعار، من أجل ردع بعض التجار الذين يتعمدون رفع الأسعار، وكذا حجز المنتجات الغير صالحة للاستهلاك، وتحرير محاضر المخالفات في حق المخالفين.

وأكدوا أن هذا الإجراء يجب أن يكون دائما، كما يجب فرض إشهار الأثمنة على جميع التجار منعا للتلاعب، وحماية للمستهلك، وكذا لسمعة التاجر في المغرب والتي تضررت لدى المواطنين وحتى الجالية والسياح، بسبب بعض الممارسات اللاأخلاقية والمعزولة، من طرف بعض التجار غير المسؤولين، ما يتسبب بضرر غير مباشر للتجار الشرفاء وهم الأغلبية.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح