شاهدوا.. نقل سيدة حامل على ظهر نعش للأموات والساكنة تثور في وجه المسؤولين


ناظور سيتي ـ متابعة

تزداد معاناة النساء الحوامل بإقليم أزيلال، بسبب غياب المسالك الطرقية المعبدة، ما يلزمهم العيش في عزلة عن العالم الخارجي، مما يزيد أكثر من معاناتهم في التنقل إلى أقرب مركز صحي للولادة.

وفي هذا السياق، تداول عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي شريط فيديو مصور، قالوا أنه ملتقط بأحد دواوير جماعة آيت ومديس التابع ترابيا لإقليم أزيلال، يظهر فيه مجموعة من المواطنين يحملون سيدة حامل، جاءها المخاض على ظهر نعش حمل الأموات.

وقد استغرب النشطاء من نقل السيدة الحامل بهذه الطريقة، في القرن 21، وصبوا جام غضبهم على منتخبي المنطقة الذين لم يستطيعوا توفير ولو سيارة إسعاف لنقل المرضى والنساء الحوامل في ظروف تليق بهم وتحفظ كرامتهم.

ويُشار إلى أن مجموعة من الدواوير بأزيلال لاتزال تعاني من العزلة والنسيان والتهميش، وكذا من انعدام الطرقات المؤدية إليها، مما يفرض على الأهالي نقل مرضاهم بطريقة بدائية معتمدين على نعش الأموات.



كما كانت القناة الثانية قد تطرقت في وقت سابق إلى هذا الموضوع، حيث قالت أن سيدة حامل، من دوار ايت عتامني مشيخة ادماغن واولى دائرة ولتانة بإقليم أزيلال، اضطرت أن تُحمل على نعش لمسافة ست كيلومترات وهي في مرحلة مخاض عسير، نحو طريق شبه معبدة بسيارة الإسعاف.

وقال الحسين الطاهر، فاعل جمعوي بالإقليم، إن السيدة الحامل تم نقلها على نعش بتعاون مع خمسة أشخاص من الدوار في اتجاه الطريق الرئيسي، وذلك بعدما استحال على سيارة الإسعاف الوصول إليها حيث تقطن نظرا لغياب طريق معبدة.

وأوضح ذات المتحدث، في اتصال هاتفي مع موقع القناة الثانية، أنه بعد قطع المسافة المذكورة، والتي استغرقت حوالي ساعة ونصف، نقلت السيدة على متن سيارة الاسعاف التي كانت في انتظارها، إلى المستشفى الاقليمي الاطلس الكبير المتوسط بأزيلال لتضع جنينها بعد وصولها مباشرة.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح