شاهدوا.. مواطن يشكو تعرض رضيعته للظلم من طرف سائق حافلة عمومية بالناظور


ناظورسيتي: محمد ع

أعرب أحد المواطنين بالناظور، عن غضبه إزاء منعه من طرف سائق حافلة للنقل الحضري من اصطحاب رضيعته لكونها كانت على متن عربة للأطفال، الأمر الذي دفعه إلى الاحتجاج على هذا الإجراء غير المعقول والذي لم يسبق اتخاذه بالمنطقة منذ شروع حافلات النقل العمومية في تقديم خدماتها.

وقال المتحدث لـ"ناظورسيتي"، إنه كان رفقة زوجته وابنته الصغرى، وحينما حاول امتطاء الحافلة على مستوى حي المطار تفاجأ بمنعه من طرف السائق داعيا إياه إلى تفكيك عربة رضيعته من أجل السماح له باستعمال وسيلة النقل العمومية المذكورة.

وبالرغم من دخول المعني بالأمر في نقاش مع سائق الحافلة، من أجل مراعاة ظروف الليل وسن ابنته الذي لم يتجاوز 4 أشهر بعد، إلا أن كل محاولات باءت بالفشل، ليضطر إلى تفكيك العربة استجابة لأوامر الشركة وتفاديا لاتخاذ قرار اخر يحرمه من التنقل إلى مسكنه.


وتساءل المشتكي، عن النص القانوني الذي توظفه الشركة في حرمان الأسر من اصطحاب أطفالهم الصغار على متن العربات، مؤكدا أن الحافلات الجديدة المخصصة للنقل بين الأحياء لا تتوفر على الشروط اللازمة نظرا لضيقها وعدم تقديمها للعديد من الخدمات التي تضمن الراحة للمواطنين.

وتخوف السالف ذكره، من تحول الحافلات الجديدة إلى وسيلة للتنقل فقط تحرم المواطنين من جملة من الخدمات التي كانت تقدمها ومن أبرزها نقل الأطفال والمقتينات، الأمر الذي يستدعي تدخل الجهات المسؤولة للتفكير في مصلحة فئات واسعة من الأسر المستعملة لهذه الوسيلة الضرورية.

جدير بالذكر، ان شركة "فيكتاليا" المكلفة بتدبير قطاع النقل بإقليم الناظور، خصصت حافلات من النوع الصغير لنقل المواطنين من وإلى الأحياء الصغيرة والبعيدة، وذلك في إطار تخصيص الحافلات الكبرى للرحلات بين الجماعات والمحقات الإدارية البعيدة عن مجال اقليم الناظور كعاريض وتاويمة والجوطية.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح