شاهدوا.. مواطنة اسبانية عالقة بالناظور تعيش ظروف ومعاناة مزرية بعد أن تخلت عنها سفارة بلدها


حمزة حجلة | ميمون بوجعادة

تعيش مواطنة إسبانية في عقدها الرابع، وتدعى "ماري باسا مارتين" ظروف ومعاناة مزرية بعد أن ظلت عالقة بمدينة الناظور منذ إغلاق الحدود في شهر مارس الماضي، جراء انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد.

وقالت مارتين في حديثها مع "ناظورسيتي" أنها دخلت للناظور عبر المعبر الحدودي بني انصار من أجل اقتناء بعض المستلزمات الخاصة، وضلت عالقة منذ شهر مارس، بعد أن تخلت عنها كل من القنصلية وسفارة بلدها.

وأضافت مارتين التي تشتغل بالمستشفى المحلي " كوماركال" بمليلية، أنها تعيش منذ إغلاق الحدود بفندق الحديقة بالناظور، وتعيش على مساعدات ونفقات المحسنين، الذين يوفرون لها بين الفينة والأخرى الأكل والملابس.

وتطالب "ماري باسا مارتين" من المحسنين مساعدتها بعد أن تخلت عنها سلطات بلدها لـ8 أشهر، على اقتناء تذكرة السفر إلى اسبانيا وتسديد الديون المتراكمة عليها بالفندق.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح