المزيد من الأخبار






شاهدوا.. مهاجر ريفي يسقط ضحية مقلب كاميرا خفية اسبانية


شاهدوا.. مهاجر ريفي يسقط ضحية مقلب كاميرا خفية اسبانية
ناظورسيتي: متابعة

وقع مهاجر ريفي يقيم بالديار الاسبانية ضحية مقلب كاميرا خفية، بعد أن وجد نفسه وجها لوجه أمام شخص داخل مصعد وهو يرتدي قناعا أسودا لايهام ضحيته بأنه دمية، في حين يسمع ذوي انفجار، الأمر الذي جعله يقوم بردة فعل غريبة ويحاول ضربه.

الريفي الذي ظهر في شريط الفيديو وهو يمتطي عكازين، بدا في حالة هيسترية، في حين تلفظ بكلمات بالامازيغية، قبل أن يسقط الأرض ويعمل على مغادرة المصعد.

وعبر المواطن عن انزعاجه مما حدث له، قبل أن يقوم الشخص الآخر الذي كان برفقته بمد اليد له ومساعدته على الوقوف، وذلك تعبيرا منه على الاعتذار، قبل أن يوجه له سيلا من الانتقادات.


وتجمع بين المغاربة الريفيين والاسبان علاقة وطيدة، خاصة وأنهم تعايشوا سواء في منطقة الريف أو في الثغرين المحتلين، وهو ما سهل عملية الاندماج أمام المغاربة في المجتمع الاسباني، سيما وان اسبانيا تنال مرتبة متقدمة في مجال سياسات الاندماج الموجهة إلى المهاجرين المقيمين فوق أراضيها.

ويؤدي هذا الاندماج، إلى معاملة الإسبان للمهاجرين المغاربة والمنتمين لمنطقة الريف على وجه الخصوص بطريقة عفوية، باعتبارهم جزء من المجتمع الاسباني، الأمر الذي يعطي عن الفيديو أعلاه، انطباعا واحدا يتعلق بأن المشهد مجرد دعابة تروم صناعة الضحك والترفيه ولا علاقة له بسلوك عدواني أو يهدف إلى الإساءة لضحية الكاميرا الخفية.

جدير بالذكر، أن عدد الأجانب في اسبانيا بلغ 5 ملايين و800 ألف و468 شخصا، من بينهم 811 ألف و530 مغربي في نهاية شهر دجنبر 2020، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 2 في المائة مقارنة بسنة 2019، حسب إحصائيات أعلنت عنها وزارة الاندماج والضمان الاجتماعي والهجرة.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح