شاهدوا.. محاولة انتحار فاشلة في الحسيمة بفضل تضامن أبناء الحي


ناظورسيتي: متابعة

انتشر شريط يوثق لمحاولة انتحار فتاة عن طريق القفز من أعلى منزل في حي المنزه بالحسيمة، كالنار في الهشيم على مواقع التواصل الاجتماعي، نظرا للتضامن الذي لقيته الضحية من طرف أبناء حيها الذين لم يدخروا جهدا لإفشال قرارها المتعلق بوضع حد لحياتها.

وجاء هذا التدخل البطولي لأبناء حي المنزه، والذي ظهروا من خلالها كرجل واحد يحاولون بسرعة تغطية الرصيف المقابل لنفاذة المنزل التي كانت تريد الضيحة القفز منها بأغطية وسرائر الإسفنج لحمايتها من الأذى الذي قد تتعرض له في حالة سقوطها.

وانتشر هذا الموقف البطولي الذي يجسد تضامن أبناء المنطقة فيما بينهما ومؤازرتهم للضحية عوض أداء دور المتفرج والمصور لضمان أكبر عدد من الزيارات على واحدة من صفحات التواصل الاجتماعي أو قناة اليوتيوب وهي مشاهد ألفها المغاربة كثيرا، (انتشر) بشكل واسع وقد أرفقه عدد من النشطاء بعبارات تشيد بهذا المشهد.



وتجدر الإشارة إلى أن حوادث انتحار المغاربة من مختلف الأعمار والفئات الاجتماعية، ارتفعت في السنوات الأخيرة بشكل يدعو إلى القلق، خصوصا وأن دراسة أعدتها منظمة الصحة العالمية، أكدت من خلالها أن نسبة المغاربة الذين ينتحرون في ارتفاع مستمر سنة بعد أخرى.

وعزت منظمات مختصة أسباب تنامي ظاهرة الانتحار إلى التحولات الاجتماعية والاقتصادية، التي تعرفها عدد من المناطق بالريف والشمال، ما تسبب في ظهور مشاكل اجتماعية مثل الطلاق والهدر المدرسي والهجرة، كما أنه يمكن ارجاع تزايد حالات الانتحار، إلى غياب سياسية التنمية.

إلى ذلك، يلجأ العديد من المغاربة للانتحار كنوع من الحل أو للتخلص من المشاكل التي تعيق حياتهم، وتؤثر على صحتهم النفسية، مادية كانت أو نفسية أو عائلية أو اجتماعية بصفة عامة، وهي الحالات التي باتت تطال مختلف الفئات العمرية ومختلف الطبقات الاجتماعية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح