شاهدوا.. مجهولون يلصقون رسوما مسيئة على واجهات مسجد الموحدين في لييج


ناظورسيتي -متابعة

في خضم تواصل الردود والردود المضادة في العديد من بلدان أوروبا، وعلى رأسها فرنسا، بشأن ما صار يُعرَف بقضية "الرسوم المسيئة"، تداول نشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي على نطاق واسع من بلجيكا هذه المرة شريط فيديو قصيرا يوثق إلصاق رسوم كاريكاتورية مسيئة إلى الرسول محمد (ص) عمد مجهولون إلى إلصاقها بواجهة مسجد الموحدين في مدينة لييج.


ويأتي ذلك في عزّ إطار قضية "الرسوم المسيئة"، التي كانت قد تفجّرت في فرنسا بعد "ذبح" مدرّس التاريخ صامويل فاتي بعد عرضه رسوما كاريكاتورية للنبي محمد (ص) على تلاميذه في إحدى المؤسسات التعليمية في ضواحي العاصمة. وقد وقعت بعد ذلك مجموعة من الحوادث، أبرزها حادث الطعن، الذي قتل خلاله مهاجر من أصل تونسي ثلاثة مواطنين فرنسيين، بينهم امرأة تم "نحرها".


كما تفحّرت عدة حوادث في إطار الرد والرد المضاد. وفي هذا الإطار، تعرّض مسجد تركي في مدينة شاتودون، التابعة لمقاطعة "إيورإت لوير" (شمال) لمحاولة إضرام النار فيه من قبَل مجهول. وصرّح فاتح صاري كير، الأمين العامّ لمنظمة "الرؤية الوطنية للمجتمع الإسلامي"، التي يتبع لها المسجد التركي، إن مجهولا أشعل النار في المسجد بعد سكب البنزين فيه. وأضاف أن الحريق انطفأ من تلقاء نفسه قبل أن تشتدّ أبسنة نيرانه وأن الحريق أسفر عن أضرار مادية في المسجد.

وتابع صاري كير أن مسؤولي المسجد قدّموا شكوى حول الهجوم وأن فرق الشرطة حضرت إلى المسجد وأجرت الفحوص. ومن جانبها، أفادت شرطة المدينة في بيان، أنها ستدقّق في تسجيلات كاميرات المراقبة التابعة للمسجد، في إطار التحقيق في الحادث. ويأتي ذلك في الوقت الذي شهدت فرنسا، خلال الأيام الماضية، نشر صور ورسوم كاريكاتورية مسيئة إلى النبي محمد عبر وسائل إعلام وعرضها على واجهات بعض المباني، ما أجّج موجة غضب في أنحاء العالم الإسلامي.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح