شاهدوا.. ماسح أحذية بهندام أنيق ملفت للأنظار يحكي عن تجربته وسرّ ارتدائه زيّاً رسميا


شاهدوا.. ماسح أحذية بهندام أنيق ملفت للأنظار يحكي عن تجربته وسرّ ارتدائه زيّاً رسميا
حسن الرامي - حمزة حجلة


رصدت "ناظورسيتي" تجربة شابٍّ في مقتل العمر، لم يجد غضاضة في العمل كماسح أحذية، لتأمين عيشه اليومي وتحسين وضعيته المادية، في ظل انعدام فرص الشغل التي يعاني منها فئة عريضة من الشباب في مثل سنّه.

"أجوب المدن لمباشرة عملي كماسح أحذية، ففي كل مرة أحط الرحال بمدينة ما، كمكناس، الناظور، السعيدية، وجدة، الرباط وغيرها، من اجل توفير القوت اليومي"، هكذا استهل رشيد المنحدر من مدينة فاس، حديثه مع ناظورسيتي.

وبخصوص هندامه الأنيق، يردف رشيد "أسعى من خلاله إلى إعطاء انطباعاً حسناً للزبائن، لتغيير الصورة النمطية عن ماسح الأحذية، لأنها أصبحت كمهنة بالنسبة لي"، مضيفا "لم ألج المدرسة يوما، ومهنة مسح الأحذية ورثتها عـن والدي الراحل، من خلالها أُوفر نحو 70 درهما يومياً أو أكثر".




1.أرسلت من قبل hassan في 15/03/2019 19:02
alah isahalik fi had lkhobz dyal lhalal alkhadma raha chrifa ahsan min lharam walah i3awnak walah isahal 3lik yarabi .

2.أرسلت من قبل إيمان في 17/03/2019 04:53 من المحمول
الله يغنيك

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية