شاهدوا.. مارتشيكا من أكبر البحيرات في أفريقيا ومستقبل الريف في المجال السياحي


ناظور سيتي ـ متابعة

أطل الشاب الناظوري ياسين على متتبعي قناته على منصة اليوتيوب بشريط فيديو جديد حول بحيرة "مارتشيكا" التي تعد ثاني أكبر محيرة في إفريقيا.

وتقع بحيرة “مارتشيكا” قرب مدينة الناظور، شمالي المغرب، وهي مطلة على البحر الأبيض المتوسط، في مشهد يمزج بين جمال البحيرة، وتحدي بقائها جنباً إلى جنب مع المتوسط، في لوحة تشكيلية قل نظيرها.

“مارتشيكا”، وهي البحيرة الصغيرة بالإسبانية، تعيد ترتيب بعض الملامح المحيطة بها، وذلك بعد إطلاق مشاريع قرب البحيرة التي تعتبر الثانية من نوعها في أفريقيا، لتكون منطقة سياحية.

جبل متوسط الحجم يقف وكأنه يحرس البحيرة التي تحيط به من 3 جهات، أما المدخل فتوجد به بنايات قيد الإنشاء وأخرى مكتملة البنيان.

وعلى أحد أطراف “مارتشيكا”، ميناء صغير تصطف عليه “يخوت” خاصة، وأخرى مخصصة للقيام بجولة داخل البحيرة، بينما تنتشر مراكب صيد صغيرة في أرجائها.





البحيرة من الداخل تعطي نظرة أخرى عنها، تختزل ما بباطنها، حيث تظهر مدينة الناظور من جهة، ومدينة بني أنصار من جهة أخرى، والبحر المتوسط في الأفق، وهدوء المكان يخفي تاريخًا طويلًا من أمم وحضارات استغلت البحيرة لمآربها الخاصة.

ولم يكن أحد يتحدث قبل عقد من اليوم عن استقطاب الناظور للسياح، حتى مجيء وكالة تهيئة بحيرة مارتشيكا للوجود سنة 2009، والتي أعطت الأمل في تنمية سياحية بالإقليم.

هذه المؤسسة عملت على تنفيذ استراتيجية تنموية منسجمة ومبتكرة في هذا الصدد، والتي رسم معالمها الملك محمد السادس. فأخذت في إطلاق مشاريع كبرى تهدف أساسا إلى تحقيق التنمية المستدامة والمندمجة للناظور الكبير.

مارتشيكا.. مشهد يمزج بين جمال البحيرة وتحدي بقائها جنبا إلى جنب مع المتوسط، في لوحة تشكيلية قل نظيرها.. جبل متوسط الحجم يقف وكأنه يحرس البحيرة التي تحيط به من 3 جهات، أما المدخل فتوجد به بنايات قيد الإنشاء وأخرى مكتملة البنيان.

هذا المشروع الضخم ينتصب اليوم كمشروع سياحي وحضري هام من شأنه الإسهام في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية لجهة الشرق من خلال إحداث الثروة والنهوض بالتشغيل وحماية الموارد الطبيعية والتنوع البيولوجي للبحيرة.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح