شاهدوا.. لويس سواريز يغادر المدينة الرياضية لنادي برشلونة باكياً


ناظورسيتي -متابعة

في ظل تواتُر اقتراب انتقاله إلى نادي "أتلتيكو مدريد"، شوهد لويس سواريز، ثالث أفضل هدّافي نادي برشلونة، اليوم الأربعاء، وهو يبكي داخل سيارته وهو يقودها خارج "المدينة الرياضية" لبرشلونة، التي كان زملاؤه "السابقون" في "البلاوغرانا" يجرون فيها تدريباتهم تحت قيادة المدرّب الجديد، الهولندي رونالد كومان، الذي قرر الاستغناء عن العديد من اللاعبين الذين كانوا لعبوا المباراة "المهزلة" أمام بايرن ميونيخ وتعرّضوا لهزيمة مُذلة و"تاريخية".


وقد تداولت وسائل إعلام محلية ونشطاء مواقع التواصل، خصوصا الإسبان، الشريط على نطاق واسع، وبدا فيه سواريز وهو يغالب دموعه داخل سيارته، محاولا تحية بعض عشاق الفريق ممن يحضرون تدريبات اللاعبين في المدينة الرياضية. وقد فُهم من ذلك أن هذه آخر مرة سيدخل فيها المهاجم الأوروغواياني ملاعب الفريق، الذي قضى في صفوفه ست سنوات.



وكان لويس سواريز (33 سنة) قد التحق ببرشلونة في 2014 قادما من ليفربول الإنجليزي في صفقة بلغت 65 مليون جنيه إسترليني. وتمكن من أن يصبح ثالث هداف في تاريخ "البلاوغرانا"، إذ أطاح بكوبالا، الذي كان يحتل هذا المركز (بـ194 هدفا) ولم يعد يتفوق عليه سوى الإسباني سيزار رودريغيز (232 هدفا) وزميله الأرجنتيني ليونيل ميسي (630 هدفا). واحتاج لويس سواريز إلى ستة مواسم 277 مباراة للوصول إلى هذا العدد من الأهداف.

يشار إلى أن "العضّاض" اتفق على كافة البنود الشخصية المتعلقة به مع أتلتيكو مدريد، بما فيها تخفيض راتبه الذي كان (15.08 مليون إسترليني) مع برشلونة، وكذلك التنازل عن بعض المستحقات للنادي الكتالوني، في سبيل إتمام صفقته إلى الممثل الثاني للعاصمة مدريد في بطولة "" إثر تعثّر انتقاله إلى جيفونتيس الإيطالي في ظل استحالة حصوله على الجواز الأوروبي قبل 6 أكتوبر المقبل، آخر أجل حدّدته "فيفا" للأندية لتحديد لوائح لاعبيها في المسابقات القارية، ما جعل "" يُغيّر وجهته نحو أتلتيكو مدريد.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح