شاهدوا...لص يسرق هاتفين من متجر سيدة بالناظور


ناظورسيتي: متابعة

تعرضت سيدة تدير متجرا للمواد الغذائية بالناظور، أمس الأربعاء، لعملية سرقة بطلها لص قدم لها نفسه بأنه زبون يريد اقتناء أحد المنتجات التي تعرضها للبيع.

وحسب كاميرا المراقبة التي وثقت عملية السرقة كاملة، فقد قام المعني بايهام صاحبة الدكان بأنه يرغب في شراء منتج معروض للبيع، وبعدما أشغلها من أجل ابعاد أنظارها عنه قام بسرقة هاتفيها الشخصيين، الحدث الذي أزمها نفسيا لكون الجهازين الالكترونيين في ملكيتهما وبهما معلومات خاصة بها وباسرتها.

وأكد ابن الضحية، أن المتجر في ملكية شقيقه، وأثناء عملية السرقة التي تعرضت لها والدته كانت تقوم بتدبير المحل لسبب خاص، لكن اللص استغل طيبوبة المرأة فقام بنشل الهاتفين ثم الفرار الى وجهة غير معلومة، ظانا أن لا أحد قادر على اكتشاف فعلته المعاقب عليها قانونا.

وتمكن إبن الضحية من استخراج تسجيلات كاميرا المراقبة من أجل تقديمها أمام الشرطة للمطالبة بالقاء القبض على المشتبه فيه وتقديمه للعدالة في أقرب وقت ممكن.


وتجدر الإشارة إلى أنه في الأونة الأخيرة، قد كثرت عمليات السرقة، بحيث سجلت واقعة بحي أولاد ميمون، إذ استيقظ مواطن فجر اليوم الأربعاء 26 ماي الجاري، على سرقة مجموعة من أغراضه الشخصية والثمينة، وبعض محتويات السيارة الباهظة، بعد تكسير الزجاج الخلفي للسيارة.

وكشف الضحية وهو أحد أفراد الجالية المقيمين بالخارج، أنه يضطر منذ ثلاثة أشهر لركن سيارته وهي من نوع "مرسيدس 220" بالشارع العام، بسبب عدم استكمال المجلس البلدي لأشغال تهيئة وتزفيت الشارع الذي يوجد به منزله.

وأكد الضحية، أنه كان يركن سيارته بمرأب منزله، إلا أن تقاعس المجلس البلدي في استكمال أشغال مشروع تهيئة الحي دفعه منذ ثلاثة أشهر إلى ركن سيارته ليلا بالشارع العام.

وطالب الضحية المجلس البلدي بتحمل مسؤوليته الكاملة فيما تعرض له، مشيرا إلى أنهم سئموا الانتظار والوعود الكاذبة بخصوص موعد استكمال الإشغال، موجها رسالة إلى عامل الإقليم قصد التدخل العاجل لاستكمال أشغال مشروع تهيئة شوارع الحي قبل سقوط ضحايا آخرين.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح