شاهدوا كيف يغامر هوّاة القفز بحياتهم من مرتفع "ليروشي" أشهر منحدر جبلي براس الماء


شاهدوا كيف يغامر هوّاة القفز بحياتهم من مرتفع "ليروشي" أشهر منحدر جبلي براس الماء
حسن الرامي


بينما يلجأ الكثير من المصطافين إلى شاطئ "رأس الماء"، أو كما هو معروف لدى المحليين بـ"قابوياوا"، للتنعم بنسمات الهواء العليل والاستجمام فوق رماله الذهبية، يتوجه مصطافون آخرون ومعظمهم من فئة الشباب، إلى موقع آخر أجمل ومغرٍ بشكل كبير، وتحديدا إلى أعلى منحدر جبلي وسط مياه البحر يُعرف بتسمية "ليروشي"، من أجل ممارسة هواية القفز من علّوه الشاهـق.

ويتزايد الإقبال على شاطئ "قابوياوا"، سيما مُنحدرهـا الصخري "ليروشي"، خلال كل صيف من قبل المصطافين من هوّاة القفز الذين يفدون عليه من مختلف المدن لا سيما منها بالجهة الشرقية، بحيث يستمتعون بالقفز من علوه الشاهق غير آبهين بالمخاطر الذي قد ينجم عن ذلك، إذ تمتلئ جنبات المكان عن آخره ويبلغ ذروته مسـاء كل يوم من أيام الصيف.

وحري ذكره في هذا السياق، أن "ناظورسيتي" أوردت مؤخراً تصريحاً للدكتور الموساوي، حذر فيه من خطر "القفز" بمياه الشواطئ من أعلى الصخور والمنحدرات الجبلية، بحيث تنطوي هذه الممارسة المحفوفة بالمخاطر على خطر يحدق بسلامة الممارسين له، لِما يؤدي بهم إلى الشلل الرباعي أو الشلل الجزئي الذي تستقبل المستشفى الحسني عدة حالاته منه.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

شرطة مليلية تعتقل 3 مغاربة ينشطون ضمن شبكة للاتجار بالبشر هربت 200 أفريقي من معابر الناظور

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية