شاهدوا.. كاميرا المراقبة ترصد إقدام لص خطير وبحوزته سيف كبير على اقتحام منزل بالناظور


ناظورسيتي

رصدت كاميرا المراقبة، إقدام لص خطير وبحوزته سلاح أبيض من الحجم الكبير (سيف)، محاولا اقتحام منزل ليلا بمنطقة بوبلاو بمدينة الناظور.

وقال أحد سكان الحي المذكور إن اللص الذي رصدته كاميرا المراقبة وروع الساكنة بأفعاله الإجرامية، سبق وأن نفذ عشرات العمليات التي استهدفت ساكنة المنطقة، خصوصا منازل أفراد الجالية.

وأضاف ذات المتحدث أن اللص المذكور له العديد من السوابق القضائية في عدد من الجرائم تتعلق بالخصوص بسرقة المنازل واستهداف المارة وسلبهم ممتلكاتهم تحت التهديد بالسلاح.

ودعا المواطن المذكور ساكنة المنطقة الذين تعرضوا لسرقة منازلهم وممتلكاتهم إلى وضع شكايتهم لدى المصالح الأمنية لوضع نشاط للأفعال الإجرامية لذات العنصر الإجرامي.

وناشد ذات المواطن السلطات الأمنية والقضائية بالناظور بالضرب بيد من حديد، والإسراع في اعتقاله وتنزيل أقصى العقوبات عليه من أجل وضع حد لأنشطته الإجرامية بالمنطقة.













يذكر أن رئاسة النيابة العامة، فعلت في شأن السرقات التي تقترف في الوقت الحالي والتي يستغل فيها الجناة وضعية حالة الطوارئ الصحية والحجر الصحي بربوع المملكة، مقتضيات جنائية تجعل جميع السرقات بمختلف أنواعها، ظرف تشديد وتعتبر جناية وتصل العقوبة في حق مقترفيها حتى 10 سنوات سجنا نافذا.

وأفادت مصادر أن الوضعية الوبائية التي يمر بها المغرب بسبب انتشار فيروس كورونا، تتطلب تفعيل ذلك النص على اعتبار أن السرقات التي تقترف في الوضعية الاستثنائية تشكل جناية، وهو ما ينص عليه الفصل 510 من القانون الجنائي، خاصة الفقرة الخامسة منه التي تفيد أن ” ارتكاب السرقة في أوقات الحريق أو الانفجار أو الانهدام أو الفيضان، أو الغرق أو الثورة أو التمرد أو أية كارثة أخرى، يعاقب عليه من خمس إلى عشر سنوات سجنا نافذا”، مشيرة إلى أن مثل هذه الإجراءات من شأنها أن تحد من تلك الجرائم.

ومن بين النيابات العامة التي فعلت النص الجنائي استئنافية الرباط، إذ شرعت في تطبيقه في ملف أحيل على النيابة العامة بها بشأن اعتراض سبيل المارة والسرقة، إذ ارتأى الوكيل العام لاستئنافية الرباط بناء على تصريحات المشتبه فيه الذي أكد من خلالها أن استغل الوضعية الحالية التي عليها المغرب، وتفعيل حالة الطوارئ الصحية ليقدم على جرمه، تفعيل الفقرة الخامسة من الفصل 510 من القانون الجنائي.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح