شاهدوا.. قنصل المغرب يزيل "خرقة" البوليساريو ويعيد علم المملكة أمام أنظار المرتزقة الصحراويين


ناظورسيتي -متابعة

أزال القنصل المغربي في مدينة فالنسيا الإسبانية "الخرقة" التي كانت عناصر تابعة لميلشيات البوليزاريو في إسبانيا برفعها مكان العلم المغربي، الذي قاموا بإنزاله، مستغلين عطلة نهاية الأسبوع لتنفيذ هذا الهجوم على القنصلية المغربية في اشتفزاز جديد من ميليشيات الكيان الوهمي. ولم يكترث القنصل المغربي وهو يطوّح بعيدا بخرقة الجمهورية الوهمية باحتجاجات المرتزقة، الذين ظلوا يصرخون، دون أن يتهمّ بهم وباستفزازاتهم.

وكان موالون لعصابة البوليساريو قد هجموا على بوابة القنصلية وقاموا إنزال العلم المغربي، في استفزاز واعتداء سافر على مقر القنصلية المغربية، ما دفع القنصل المغربي في فالنسية إلى التدخّل وإعادة الأمور إلى نصابها، في ظلّ "غياب" السلطات الإسبانية التي هي المطالبة بالتدخل في مثل هذه الحالات، باعتبار أن القنصلية توجد فزق أراضيها.

في خضمّ ذلك، يُرتقب أن ترد الجهات الرسمية المغربية، في الساعات القليلة القادمة، على هذا الفعل الاستفزازي من طرف من يروجون الأكاذيب ويحاولون التضليل، وهواة الصيد في الماء العكر.


يأتي ذلك في الوقت الذي استأنفت، أمس السبت، حركة النقل الطرقي في معبر الكركرات، في كلا الاتجاهين، عبر المركز الحدودي. وعبرت العشرات من شاحنات نقل البضائع، التي كانت تحركات ميلشيات “البوليساريو” قد عرقلت سيرها منذ ثلاثة أسابيع، الحدود المغربية -الموريتانية في أمان. وكانت القوات المسلحة الملكية قد أقامت، أول أمس الجمعة، بتعليمات من الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، حزاما أمنيا لتأمين تدفّق السلع والأشخاص عبر المعبر الرابط بين المركزين الحدوديين المغربي والموريتاني.

وكانت القوات المسلحة الملكية قد أنه على إثر عرقلة الميليشيات المسلحة لـ”البوليساريو” للمحور الطرقي الرابط بين المغرب وموريتانيا، قامت القوات المسلحة الملكية، ليلة الخميس -الجمعة، بوضع حزام أمني لتأمين تدفق السلع والأفراد عبر المنطقة العازلة للكركرات.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح