شاهدوا.. فيديو يكشف جمالية منطقة "ماري واري" بجماعة بني شيكر


ناظورسيتي: متابعة

وثقت عدسة أحد هواة التصوير من أبناء جماعة بني شيكر، تحديدا بالمنطقة الحدودية المعروفة باسم "ماري واري"، جمالية الطبيعة بالمنطقة التي تعرف إهمالا لأسباب تجهل لحدود الساعة.

وتعتبر منطقة "ماري واري" الحدودية من بين أهم ركائز التهريب المعيشي منذ سنين، وكذا أحد أهم نقط العبور بالنسبة للمواطنين من مليلية المحتلة، نحو الناظور، إلى حين إغلاقه في السنوات القليلة الماضية لأسباب مجهولة، ما أدى إلى عدم الاهتمام بجماليات المنطقة الزاخرة بكل ما هو طبيعي نظرا لتموقعها الجغرافي المهم.

وكشف الفيديو جمال طبيعة ماريواري، التابعة ترابيا لجماعة بني شيكر، المعروفة كذلك ب بسواحلها وشواطئها الخلابة ومؤهلاتها الطبيعية الفريدة، بحيث يحج العديد من المصطافين المحليين أو الزوار القادمين من مختلف الجماعات والأقاليم المجاورة للاستمتاع بسحر شواطئه الخلابة خلال حلول كل فصل صيف، ما يستدعي "لفتة" من المسؤولين لجعل المنطقة ككل وجهة سياحية مميزة.


وتجدر الإشارة إلى أن بني شيكر أو بالأمازيغية "ایت شیکر"، جماعة قروية تقع بإقليم الناظور وتحد شمالا على البحر الأبيض المتوسط وشرقا على غابة كوروكو وجنوبا على جماعة فرخانة وغربا على قرية رأس ورك التابعة لجماعة فرخانة. وتمتد على مساحة 208.18 كلم مربع ويبلغ عدد سكانها حوالي 18 ألف نسمة حسب أخر إحصاء لسنة 2004 موزعة على ثلاثة وعشرون دائرة انتخابية. وتخترقها الطريق الرئيسية الرابطة بينها وجماعة فرخانة وهي الطريق الوحيدة التي تربط جماعة بني شيكر بمدينة الناظور.

ودعا نشطاء من المسؤولين بالنهوض بالمنطقة خصوصا بعد "إعدام" التهريب المعيشي وما تلاه من أضرار اجتماعية ومادية لحقت الألاف من الأسر بالمنطقة، وخصوصا بعد تفشي وباء كورونا السنة الماضية إلى حدود اليوم.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح