شاهدوا.. عشرات الأشخاص ينهالون بالضرب على السائق الذي دهس مراهقين بآسفي


متابعة

كشف فيديو جديد انتشر في مواقع التواصل الاجتماعي عن اللقطة التي جاءت بعد حادثة الدهس بكورنيش آسفي، حيث تظهر عشرات الأشخاص ينهالون بالضرب على السائق المتورط

ولقد لقي طفل لا یتجاوز 15 سنة من عمره مصرعه، صباح اليوم السبت، بمنطقة کورنیش أموني بآسفي بعد أن صدمته سیارة کان یقودها شخص مخمور وبسرعة مفرطة، فيما نجا العشرات من موت محقق.

وکشفت مصادر محلية، أن الطفل الهالك، کان یمارس رفقة عدد من أقرانه طقوس "بوهیروس" بشکل اعتیادي، قبل أن یتفاجأ بسائق مخمور یدهسه ویردیه قتیلا في الحین.

وحلت بموقع الحادث عناصر من الأمن الوطني والتي عملت على اعتقال السائق المخمور ونقل الضحیة صوب مستودع الأموات.

وفتحت المصلحة الإقليمية للشرطة القضائية بمدينة أسفي بحثا تمهيديا، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، منتصف نهار اليوم السبت، وذلك لتحديد ظروف وملابسات إقدام أحد مستعملي الطريق على الاصطدام عمدا بقاصرين، بسبب خلاف عرضي، مما أسفر عن وفاة أحدهم وإصابة أربعة آخرين بجروح طفيفة.


وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أنه حسب المعلومات الأولية للبحث فإن مجموعة من القاصرين كانوا يرشون بعضهم بالماء، ويتراشقون بالبيض بالقرب من شاطئ المدينة، فأصابوا سائق سيارة خفيفة بشكل عرضي، مما نجم عنه خلاف لفظي، أقدم على إثره السائق على الانعطاف سريعا بالسيارة والاصطدام بشكل متعمد بالقاصرين، مما تسبب في وفاة أحدهم بعين المكان، بينما نقل أربعة منهم للمستشفى حيث تلقوا الإسعافات الضرورية.

وقد تم، وفق البلاغ، الاحتفاظ بالسائق، البالغ من العمر 27 سنة، تحت تدبير الحراسة النظرية، على خلفية البحث الذي تجريه الشرطة القضائية بمدينة أسفي، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح