شاهدوا.. عالم مغربي في الولايات المتحدة يطور لقاحا فعالا ضد كل "سلالات" كورونا


ناظورسيتي -متابعة

في الوقت الذي حقّق العالم المغربي منصف السلاوي شهرة واسعة بعدما عيّنه الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب رئيسا لمبادرة البيت الأبيض لتطوير لقاح ضد فيروس كورونا المستجد، جذب إليه الأنظار عالِمٌ مغربي آخر يعمل على اختراع لقاح فعّال ضد كل أنواع فيروس كورونا.

ويتعلق الأمر بالعالم المغربي البشير بن محمد، الأستاذ المحاضر في جامعة "إرفاين" للطب في لوس أنجلوس بولاية كاليفورنيا (جامعة بحثية عامة) والذي يترأس فريقا طبّيا لتطوير لقاح فعال يقضي على كافة "سلالات" كورونا.

وصرّح الأستاذ البشير بن محمد بأن فريقه يعمل على تطوير لقاح يمكن أن يقضي على كافة سلالات "سارس -كوفيد2"، مضيفا أن لقاح جامعة "UCI" سيكون نسخة احتياطية من اللقاحات المستخدمة حاليا ويتوقع أن تتم الموافقة عليها في غضون الأيام القليلة المقبلة.

وتابع هذا البروفيسور المغربي أن هذا اللقاح لا يركّز فقط على بروتين "سبايك" لتحفيز استجابة مناعية، كـ"فايزر" و"موردينا" مثلا، مبرزا أن هناك 20 بروتينا آخر قد تحفّز الاستجابة المناعية.

أبرز العالِم المغربي، الذي سُلّطت عليه الأضواء مؤخرا، أن الدراسة حاليا بلغت مرحلة "ما قبل التجارب السريرية على الفئران" وستنتج عنها عدة لقاحات. بعد ذلك سيختار -هو وفريقه- اللقاحَ الأكثر فاعلية في علاج فيروس كورونا.


وشدّد بن محمد على أن تجارب هذا اللقاح على البشر يمكن أن تنطلق قريبا وستتوسّع لتشمل تجارب بشرية واسعة النطاق في وقت لاحق من السنة الجارية.

ونقلت وسائل إعلام أمريكية تصريحات للعالِم المغربي قال فيها إن اللقاح الذي يعمل مع فريقه على تطويره مصمّم للحماية من فيروس كورونا "البارد العادي" وللحماية من الفيروسات التي لم تظهر بعد.

وصرّح بن محمد لقناة "cbs8" الأمريكية قائلا “لا يمكننا انتظار التفشي التالي حتى نبدأ في تطوير لقاح، كما فعلنا مع "كوفيد -19".. هذا لن يحمي فقط من "سارس -كوفيد 2"، بل يمكن أن يحمي أيضا من أوبئة لم تظهر بعد". وتابع أن "هناك سلالات جديدة في اليابان وجنوب إفريقيا.. واللقاحات المتوفرة لدينا قد لا تكون فعّالة، ففي جنوب كاليفورنيا هناك سلالة شديدة العدوى أكثر من التي في بريطانيا".

ويشار إلى أن البروفيسور المغربي بن محمد (من مواليد 1968 في جماعة "تݣانت" بإقليم كلميم) هو مدير معمل المناعة الخلوية والجزيئية التابع لجامعة "uci Ivrine".

ودرس بن محمد خلال المرحلة الابتدائية في مدرسة سيدي أحمد الدرقاوي الابتدائية في القرية ذاتها، قبل أن ينتقل لمواصلة دراسته في مدينة كلميم. وحصل على شهادة البكالوريا في 1984، ليلتحق بجامعة ابن زهر في أكادير. وبعد حصوله على شهادته في الكيمياء الحيوية في 1989، التحق بجامعة "دينيس ديدرو" في فرنسا. ورغم عدم حصوله على أي منحة دراسية، اشتغل في وظائف "غريبة" لتوفيردفع تكاليف دراسته، إذ تمكّن من الحصول على دبلوم الدراسات المتقدمة "DEA" في علم المناعة، ثم على الدكتوراه (1997) وفي جامعة كاليفورنيا المرموقة إيرفين "UCI" ارتقى تدريجيا في الرتب: أستاذا مساعدا، ثم أستاذا مشاركا، ثم أستاذا.

<iframe width="510" height="360" src="https://www.youtube.com/embed/hcdnTDs8_Oc" frameborder="0" allow="accelerometer; autoplay; clipboard-write; encrypted-media; gyroscope; picture-in-picture" allowfullscreen></iframe>

<iframe width="510" height="360" src="https://www.youtube.com/embed/UP28Dk6NKqU" frameborder="0" allow="accelerometer; autoplay; clipboard-write; encrypted-media; gyroscope; picture-in-picture" allowfullscreen></iframe>

<iframe width="510" height="360" src="https://www.youtube.com/embed/-M73R6zqCkk" frameborder="0" allow="accelerometer; autoplay; clipboard-write; encrypted-media; gyroscope; picture-in-picture" allowfullscreen></iframe>


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح