شاهدوا.. سعيد الزيزاوي موظف ببلدية بن الطيب بدون راتب لـ8 سنوات يكشف معاناته لناظورسيتي


ح. حجلة | ش. الفاطمي


كشف سعيد الـزيزاوي، الموظف ببلدية بن الطيب منذ سنة 2011، عن معـاناته اليومية، جراء عدم تسوية وضعيته الإدراية والمالية، كموظف بالـإدارة العمومية، والتي حرمته من أجرته لـ8 سنوات، رغم طرقه لـأبواب عدد من المسؤولين مركزيا وجهويا وإقليميا، بدأ بوزارة الداخلية بالرباط وبولاية جهة الشرق بوجدة، وبعمالة إقليم الدريوش وبلدية بن الطيب.

وقال الزيزاوي الحاصل على الـإجازة سنة 1996، في تصريح خص به "ناظورسيتي" أنه أسوة بعدد من رفاقه في الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين فرع بن الطيب، وبأمر من عامل إقليم الدريوش آنذاك جمال خلوق، ورئيس الجماعة محمد الفاضيلي، تم توظيفه رفقة رفاقه في إطار الخصاص المسجل بالجماعة، والتحق بعمله دون الحصول على قرار التوظيف والراتب الشهري إلى يومنا هذا، علما أنه لا يزال يواصل عمله بشكل يومي.



وأكد الزيزاوي وهو أب لـ3 أطفال، أنه طرق عددا من الأبواب بدأ من المديرية العامة للجماعات المحلية بوزارة الداخلية بالرباط، والتي أكد له أحد المسؤولين بها أن وضعيته بيد عامل الإقليم ورئيس الجماعة، ومن حقه أن يلجأ للقضاء الإداري، حيث توجه بعد ذلك للمحكمة الإدارية بوجدة، والتي قضت ابتدائيا في حكمها بتسوية وضعيته إداريا وماديا منذ التحاقه بالعمل، ليتفاجأ بالطعن في الحكم خلال المرحلة الاستئنافية، قبل أن يطرق أبواب والي الجهة آنذاك محمد امهيدية، لكن دون نتيجة.

وختم الزيزاوي حديثه بالقول، بأن قضيته عادلة ومشروعة، ولن يتراجع عن مطلبه المتمثل في تسوية وضعيته الإدارية والمالية وإصدار قرار توظيفه بجماعة بن الطيب منذ سنة 2011، أسوة بباقي رفاقه الذين التحقوا بالوظيفة العمومية، مشيرا أنه يرى بأن ما وقع له نتيجة لناضلاه منذ أواخر التسعينات، خصوصا وأنه كان دائم التواجد بالميدان أثناء تخليد ذكرى معركة أنوال، وفي فترة الحراك الشعبي بالريف.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح