شاهدوا.. سعودي يحرق القرآن مباشرة و"يستفز" المسلمين على مواقع التواصل


ناظورسيتي -متابعة

"أشعل" شاب سعودي مواقع التواصل الاجتماعي، مثيرا ضجة قوية أ‘قبتها ردود أفعال قوية من المسلمين بعد أن عمد إلى إحراق مصحف مباشرة على الهواء.

وتداول نشطاء في موقع “تويتر” في السعودية على نطاق واسع مقطع فيديو "صادما" يظهر فيه الشاب السعودي (يقيم في العاصمة الرياض) وهو يحرق نسخة من القرآن.

وقد أثار هذا السلوك ردود أفعال قوية بين مسلمي البلد وغيرهم في مختلف الأقطار الإسلامية، إذ أطلق مغردون في الموقع ذاته هاشتاغ “عبدالله يحرق القرآن” مطالبين السلطات الأمنية باعتقاله.

كما أبلغ نشطاء سعوديون النيابة العامة في البلاد بهذه الواقعة، التي أثارت صدمة كبيرة في صفوف المسلمين في كل بقاع العالم.

وبدأت غصول هذه الواقعة حين استضاف أحد "نجوم" مواقع التواصل في السعودية مغنيا سعوديا شابا يدعى “عبدالله” من الرياض للغناء للمتابعين في بثّ مباشر.


وخلال فقرات العرض تناقش المعنيان بالأمر بعض القضايا ذات الصلة بالإلحاد والإيمان، فقام “عبدالله" بتوجيه إهانات للذات الإلهية وللقرآن الكريم، قبل أن يقطع عليه مستضيفه الصوت.

وبعد مطالبة نجم مواقع التواصل من ضيفه المغني “عبد الله” أن يعود إلى إكمال غنائه وأن يتحدّث بهدوء عن موقفه من قضية الإلحاد، ظهر الشاب وهو يحرق نسخة من القرآن.

وقد خلّفت الواقعة استياء عارما وموجة من الغضب بين نشطاء “تويتر”، الذين دعوا السلطات الأمنية إلى اعتقال المغنّي "الملحد" وإنزال أقصى العقوبات في حقه.

يأتي ذلك في الوقت الذي تشهد البلدان الإسلامية ودول الخليج على الخصوص خلال السنوات الأخيرة "كسر" جدار الصمت بشأن مسألة الإيمان والإلحاد، إذ بدأ "الملحدون" يعبّرون عن آرائهم بهذا الخصوص دون تحفّظ.

ورغم غياب أرقام عن أعداد "الملحدين" في دول الخليج، فإن أمر وجودهم، وبكثرة، صار واقعا لا أحد يستطيع أن ينكره وصار محور اهتمام العديد من الباحثين في الظاهرة. ويحاول هؤلاء الباحثون فهم الظاهرة وتحليل تجلياتها على عدة مستويات عديدة، باحثين عن الأسباب التي أسهمت في انتشار ظاهرة الإلحاد، خصوصا بين الشباب.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح