شاهدوا.. دموع وحسرة بين محبي هلال الناظور على الواقع المزري للنادي


ناظورسيتي: متابعة

لم يتمالك بنعيسى بوكراع، أحد أشهر محبي هلال الناظور لكرة القدم، مشاعره الحزينة عن الحاضر المزري للفريق، بعد تعثراته المستمرة ونتائجه السلبية التي أصبحت تهدد مستقبل النادي بالرغم من الجهود التي بذلت من طرف عدد من الغيورين في المكتب السابق برئاسة عبد المنعم شوقي، ولجنة تصريف الأعمال التي يشرف على تدبير داوود أدرغال.

وغلبت الدموع والحسرة على بوكراع، خلال تواجده بالمدرجات لمتابعة المقابلة التي جمعت أمس الثلاثاء بالملعب البلدي فريق هلال الناظور بجمعية جرادة، وانتهت بالتعادل الايجابي هدفين في كل شبكة، في وقت كان ينتظر فيه حصد أول فوز للنادي في البطولة بعد سلسلة من اللقاءات التي عقدها المكتب المسير انتهت باستقالته لتفويت المسؤولية إلى مجموعة تضم أشخاصا قدموا وعودوا للجمهور بانقاذ النادي عن طريق ضخ أموال الأعيان في صندوق ميزانيته.


وتحسر عبد الحق الطلحاوي، أحد اللاعبين القدامى في صفوف هلال الناظور ونجم عدد من الفرق الوطنية في القسم الوطني الأول، على التعثر المخيب للآمال، معتبرا أن سبب هذا التعادل بطعم الهزيمة يعود إلى عدم توفر النادي على لاعبين قادرين على مواكبة أجواء البطولة في ظل انتداب المنافسين لطاقات بشرية مكنتهم من تحقيق نتائج جعلتهم يتصدرون ترتيب القسم الأول عصبة.

ودعا عبد الحق الطلحاوي، إلى ضرورة انتداب لاعبين جدد لضخم دماء جديدة في الفريق على أمل تجاوز هذه المحنة في أقرب وقت ممكن بما سيجعله قادرا على المنافسة للظفر بلقب البطولة والصعود إلى قسم الهواة.

ويعتبر جمهور هلال الناظور لكرة القدم، أن بقاء النادي في قسم العصبة لعامه السادس يمس بسمعته التاريخية وإرث الإنجازات التي حققها منذ تأسيسه عام 1956، حيث حملوا مسؤولية النتائج السلبية لهذا الموسم خلال أربع مقابلات من البطولة إلى المسؤولين محليا ، مؤكدين أن عدم مد يد العون للفريق وتركه وحيدا يصارع من أجل ضمان الاستمرارية يحتمل الكثير من التفسيرات التي تفرض على المجتمع المدني الاستيقاظ من غفلته للوقوف في وجه من يسعون إلى قتل الممثل الرياضي الأول للإقليم.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح