شاهدوا.. دموع وتكبير خلال دخول "الأخت فاطمة" إلى منزلها الجديد بالمنطقة العمرانية في سلوان


ناظورسيتي: ع ك – حمزة حجلة

بعد سنوات من العيش وسط منزل لا تتوفر فيه أدنى شروط السلامة والراحة، تسلمت "الأخت فاطمة" منزلها الجديد في المنطقة العمرانية بسلوان، بفضل جهود المحسنين الذين دعموها بفضل مبادرة أطلقتها في وقت سابق جمعية حق اليتيم بالناظور.

الأخت فاطمة، وهي أرملة كانت تعيش رفقة ابنيها في أحد المناطق النائية ببويافار، ظلت لسنين طويلة تتكبد عناء التنقل بين التضاريس الوعرة بحثا عن الحلزون لجمعه وإعادة بيعه حتى توفر قوت العيش اليومي لأسرتها، لتجد نفسها بعد وصولها إلى المسكن الذي يأويها أمام اكراهات يومية تتمثل في العناية بطفليها وحمايتهم من الثعابين والفئران ومختلف الحشرات المتكاثرة بالمنطقة المذكورة.

وتمكنت جمعية حق اليتيم، بفضل تبنيها الدائم لقضايا الفقراء والمحتاجين، من رصد دعم مهم ساهم فيه محسنون كثر، استثمر في اقتناء شقة جديدة بمنطقة العمران لتسلمها للمعنية التي تأثرت بدورها بهذا الكرم ولم تجد من وسيلة تشكر بها مساعديها سوى السجود شكرا لله سبحانه وتعالى وذرف الدموع فرحا بهذا الفرج الذي لم تكن تتوقعه.

وقامت جمعية حق اليتيم بتجهيز المنزل بكل اللوازم الضرورية التي ستحتاجها العائلة، وسلمتها مفاتيح الشقة لتنتقل اليها، فيما عبرت السيدة فاطمة عن سعادتها وقامت بشكر جميع المحسنين الذين قدموا يد المساعدة لاخراجها من جحيم المعاناة التي تكبدتها لسنوات طويلة.

وجدير بالذكر ان جمعية حق اليتيم من بين الجمعيات النشيطة في العمل الخيري بالناظور، و تقوم بمجموعة من الأعمال الخيرية، سواء فيما يتعلق بمساعدة المرضى والفقراء، أو اقتناء المنازل للأسر والعائلات المعوزة غير المتوفرة على مناصب شغل تقيها شرور الحياة واكراهاتها.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح