شاهدوا.. دموع الفنان أيمن السرحاني بعدما فاجأه "رشيد شو" برسالة مؤثرة من والدته


ناظورسيتي -متابعة

فاجأ بلاطو برنامج "رشيد شو" الفنان أيمن السرحاني بمفاجأة لم تكن تخطر بباله، جعلته يذرف الدموع بطريقة دفعته إلى الانسحاب من البلاطو لحظات قبل أن يعود ويكمل بقية حواره مع مستضيفه.

وعرض البرنامج على المباشر تسجيلا بالصوت والصورة لوالدة الفنان وهي تدعو له بالنجاح في كل خطواته على درب مساره الفني، الذي لم تكن "راضية" في البداية على دخوله غماره.

وقالت والدة السرحاني في المقطع القصير الذي فاجأه به مقدّم البرنامج بعرضه على الهواء مباشرة، إنها مع فلذة كبدها أيمن أينما حلّ وارتحل، وأنها تدعو له بالنجاح في كل خطوة بخطوها في هذا المجال الصعب.

ولم يتمالك السرحاني نفسه بعد هذه المفاجأة السارة، إذ أمسك برأسه متفاجئا، قبل أن ينسحب إلى الكواليس ليداري دموعه عن الجماهير الحاضرة في البلاطو وعن مقدّمه وضيفه الآخر الذي حضر الحلقة.

وبعد استعادته هدوءه، قال السرحاني إنه والدته لم تكن تريده أن يقتحم عالم الفن، من منطلق الإكراهات التي تعتري عوالمه "الليلية" وكواليسه، خصوصا في البدايات، التي تكون محفوفة بالمخاطر وباحتمالات الفشل، وما يتبع ذلك من انعكاسات على مستقبل المعني بالأمر.


ووضّح السرحاني أن والدته، وأمم إصراره على إثبات نفسه، وافقت على إمهاله فترة قبل أن يختار اتجاها جديدا لمستقبله إن هو فشل في إثبات ذاته وشقّ طريقه فيه بالنجاح المطلوب.

وتابع أن "البوز" لم يتحقّق له منذ بداياته، في 2014، قبلأن يتمكّن، بفضل مثابرته وإيمانه بموهبته من تحقيق بعض الانتشار، ليكرّس اسمه بعد ذلك نجما قادما بقوة في مجال الأغنية الريفية على الخصوص.

وأضاف السرحاني أن والدته أبدت له يوما أنها "لا تسمع به"، أي أن اسمه لا يتردد بقوة في المجال الفني، ما جعله يؤكد لها أنه في ظرف عام في الأقصى سيحقّق لها ما تمنّت بفضل عمل يكون له صداه القوي، وإلا فإنه سيتوجّه إلى "حرفة أخرى".

وقد تحقق له ذلك بالفعل، وفق ما قال في البرنامج المذكور، إذ أمهلته والدته التي تعزّه كثيرا وتهتم لمستقبله، بصفته ابنها الوحيد.

تابعوا بقية ردود فعل النجم الشاب على رسالة والده وحديثه عن بداياته في هذا الفيديو:



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح