شاهدوا.. حامي الدين: إسبانيا بلد محتلّ واستعادة سبتة ومليلية مطلب ملكي


ناظورسيتي -متابعة

قال عبد العلي حامي الدين، القيادي البارز في حزب العدالة والتنمية وعضو فريق الحزب في مجلس المستشارين، إن سبتة ومليلية مدينتان مغربيتان تحتلهما إسبانيا.

وتابع حامي الدين، في تصريح لقناة "الشرق السعودية"، أن تصريح رئيس الحكومة، الذي أثار الجدل، هو الموقف الرّسمي للمغرب.

وشدّد حامي الدين في التصريح ذاته، على أن المدينتين محتلتان من إسبانيا، التي كانت تحتلّ مدن شمال وجنوب المغرب.

وأضاف المتحدث ذاته أن المطلب ظل دائما قائما في الخطاب السياسي المغربي، سواء من قبَل الملك محمد السادس في خطاب العرش (2002) وقبل ذلك في خطابات الملك الراحل الحسن الثاني.

يأتي ذلك في الوقت الذي يزداد "توتر" العلاقات بين البلدين على إثر تصريحات لرئيس الحكومة، سعد الدين العثماني في هذا الاتجاه.

وقد قابلت إسبانيا تصريحات رئيس الحكومة المغربية حول "استرجاع" المدينتين المحتلتين سبتة ومليلية، باستدعاء سفيرتها في المغرب ساعات بعد ذلك.

وكانت آخر ردود الأفعال المندّدة بهذه التصريحات "العدائية"، وفق مسؤولين إسبان، ما عبّر عنه سانتياغو أباكسيال، زعيم حزب "فوكس" المتطرف.


وهاجم أباكسيال المغرب بقوة، إذ غرّد عبر تويتر قائلا إن "سبتة ومليلية مدينتان إسبانيتان في إفريقيا منذ ما قبل وجود المغرب.. وستظلان إسبانيتين حتى إذا لم يعد المغرب موجودًا".

وسار في الاتجاه نفسه زعيم الحزب الشعبي، بابلو كاسادو، الذي قال إن المطالبات المغربية باسترجاع سبتة ومليلية تعود، بالأساس، إلى “الانقسام الداخلي للحكومة الائتلافية بين الحزب الاشتراكي وبوديموس و”الضعف الدولي” لإسبانيا.

ودعا كاسادو، في تغريدة في “تويتر”، رئيس حكومة بلاده إلى الرد على المسؤول المغربي.

كما قامت السلطات الإسبانية بفرض "الفيزا" على جميع المغاربة الراغبين في دخول سبتة المحتلة، ولو كانوا من القاطنين في المناطق المثاخمة للمدينة السليبة، رغم أنهم كانوا دوما معفيين منها.

شاهدوا ما صرّح به حامي الدين للقناة السعودية عبر الضغذ على هذا الرابط:

<iframe width="510" height="360" src="https://www.youtube.com/embed/q6K31IvRrm0" frameborder="0" allow="accelerometer; autoplay; clipboard-write; encrypted-media; gyroscope; picture-in-picture" allowfullscreen></iframe>


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح