شاهدوا.. جمعية "سمايل" تزيح الستار عن لوحة فنية "عملاقة" أمام مستشفى الحسني للتوعية بأهمية التلقيح ضد الجائحة


ناظورسيتي -متابعة

اختارت جمعية "سْمايل"، في إطار الدورة الرابعة من مهرجانها السنوي “الأسبوع الأخضر” (من 10 إلى 16 دحنبر الجاري) فنّ الجداريات جسرا للانخراط في عمليات التوعية والتحسيس لفائدة سكان الناظور وزوار مستشفى "الحسني" من أجل حثهم على التلقيح لحد انتشار فيروس كورونا المستجد.

وتم في هذا السياق عرض لوحة "عملاقة" قبالة مندوبية الصحية من إنجاز الفنان التشكيلي والرسام مختار غيلان من مدينة القصر الكبير.

وقال الفنان التشكيلي غيلان، في تصريح لـ"ناظورسيتي" إنه سعيد جدا بالتعامل في إطار هذا المهرجان مع جمعية "سمايلْ".

وحضر تقديمَ اللوحة الكبيرة قبالة مندوبية الصحية أول أمس الجمعة في مستشفى الحسني كل من المديرة نادية البوطي ورؤساء بعض الأقسام للتنويه بهذه المبادرة التي استحسنها الجميع.

وتنظم جمعية "سمايل" للثقافة بالناظور، منذ اليوم الخميس 10 دجنبر الجاري، فعاليات الدورة الرابعة لـ"الأسبوع الأخضر".


وضمن فعاليات وأنشطة الأسبوع تنظيم حفل اعتراف وعرفان استثنائي وغير مسبوق لمجموعة من الأطر الصحية والإدارية والاجتماعية والإعلامية وكل من ساهم وواجه في الصفوف الأولى لحد انتشار الوباء في الإقليم منذ اليوم الأول بإعلان حالة الطوارئ والحجر الصحي في المغرب.

وجدّدت جمعية "سمايل" حرصها على أن يكون افتتاح نسخة "الأسبوع الأخضر" "STOP COVID19" استثنائيا على جميع المستويات.

وشهد الحفل تكريم مجموعة من الأطر الطبية في شخص الدكتور عبد الواحد الوزاني والدكتور مصطفى عزيوز والدكتور محمد الهلالي. كما تم تكريم إلى السيدة التي سهرت على نظافة غرف الإنعاش في المستشفى الإقليمي منذ ظهور الوباء في الناظور، وهي السيدة خديجة منكوب.

وفي قطاع التربية الوطنية والتعليم العالي والبحث العلمي، تم تكريم عمادة كلية الناظور متعددة التخصصات، في شخص نائب العميد، الأستاذ محمد أتونتي.

وبدورها، حظيت المديرية الإقليمية للتعليم بالناظور بتكريم، بحضور الأستاذ محمد مختاري، مسؤول مصلحة الشؤون الاجتماعية والإدارية في المديرية، والأستاذ الباحث سليل إقليم الدريوش، عبد العزيز أقلالوش.

أما في قطاع الإعلام، فقد ارتأت "سمايل" تكريم كل جنود الإعلام في الناظور على المجهود القيم والجبار الذي واكبوا من خلاله كل تفاصيل حالة الوباء في الإقليم، واختارت من الجنود المصور المحترف محمد العبوسي عن منبر "ناظور سيتي"، والإعلامي مراد هربال، مراسل المنبرين "أريفينو" المحلي و"عبّر" الوطني.

ولم تنس الجمعية المنظمة جمعيات المجتمع المدني التي اشتغلت في الميدان التطوعي والخيري والتوعوي داخل إقليم الناظور وخارجه، وكان لا بد من أن تكون جمعية "نحن معا" في الصدارة. وقد تمّ تكريمها في شخص رئيستها صونية للعلالي، إضافة إلى الأستاذ عبد الصمد بلقايد، الفاعل الجمعوي والإداري والمدني.

ومن إدارة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، تم تكريم المدير الإقليمي، إدريس برحو.

كما تم تشجيع وتحفيز فريق "CTS" من ثانوية عبد الكريم الخطابي التي فازت في برنامج "إنجاز" بإشراف الإطار مراد لوكيلي، وعرفانا بالتعاون والشراكة تم تقديم درع الشكر لمؤسسة التعاون الألماني GIZ وبنك القرض العقاري والسياحي.

وارتأت الجمعية تشجيع كل هذه الشخصيات والإدارات الي وقفت في وجه الوباء بتحدّ وإصرار لحد انتشاره ونجحت إلى حدّ كبير في مهمتها، في احترام تام للبروتوكول الصحي المعتمد من طرف وزارة الصحة.

شاهدوا لحظة رفع الستار عن اللوحة التوعوية العملاقة وكذا تصريح الفنان الذي أنجزها وأجواء هذه المبادرة الرائدة من خلال هذا الرابط:
















































































تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح